أخطاء طهران الاستراتيجية | اليمني اليوم
أخطاء طهران الاستراتيجية

 

عندما سلَّم الأمريكي اليميني الأنجليكاني «بول بريمر» العراق على طبق من فضة لنظام طهران الديني الأيديولوجي، استشعر كبار سدنة النظام بالظفر الواهم، واستمرؤوا الاندفاع في تطبيق نظرية الانزياح الاحتلالي الطائفي، وركبوا موجة المؤدلجين المقيمين في بؤس الطائفية المقيتة، وكان لهم أن يجدوا الممثلين النمطيين لهذا التيار المدمر، فيما انبرى عديد من الشيعة العرب رفضاً لهذا المنطق «القومجي» ضيق الأُفق، وظهر على السطح معنى التفارق القابل للاتساع بين مرجعيتين إحداهما عربية، وأُخرى شعوبية تتدثَّر بالفارسية.

 

بريمر سلَّم العراق لمؤسسة المحافظين في طهران، لكن هذا التسليم المجاني في ظاهره، انطوى على سلسلة من الأهداف اليمينية الأمريكية المتصلة برؤية واستراتيجية اليهودية السياسية المتعصبة، ومن المعروف والمألوف أن قراءة الإدارة الأمريكية للشأن العربي بخاصة، والشرق أوسطي بعامة يتم تكييفها أساساً وجوهراً مع استراتيجيات «إسرائيل» التوسعية، فالولايات المتحدة تعتبر «تل أبيب» المرجعية السياسية والروحية التي لا بديل عنها.

 

لم تتغير سياسة الولايات المتحدة المستمدة من الرؤية السياسية الصهيونية تجاه العراق وإيران من حيث الجوهر، ولعل شاهد حرب السنوات الثماني بين نظامي بغداد وطهران خير مثال على ذلك، فقد كان للولايات المتحدة وحلفائها آنئذٍ دورٌ داعم للعراق، لكن الهدف المبطن من وراء الحرب كان تقويض مشروع القوتين الإقليميتين اللتين تشكلان خطراً استراتيجياً على «إسرائيل» كما توهموا آنئذٍ.

 

كبير مستشاري بريطانيا في موضوع أسلحة الدمار الشامل «ديفيد كيلي» كشف المستور، رافضاً التوقيع على ما يدعم اتجاه «توني بلير» للمشاركة في الحرب ضد العراق، لكن «ديفيد كيلي» يموت موتة غامضة بعد يوم واحد من رفضه المعلن. قالت الصحافة البريطانية: وجد «ديفيد كيلي» ميتاً في منزله الريفي بعد أن انتحر!!

 

عندما سلَّم بريمر العراق لصالح مؤسسة المحافظين السياسية في إيران كانت «إسرائيل» على مرمى حجر من المشهد.. مؤيدة وداعمة للتدابير الأمريكية، وكأنها تتحرَّق شوقاً للسيناريوهات التدميرية التالية.. ابتداءً من الانشقاق الوطني المُدمِّر في العراق.. مروراً بالاستقطابات الدينية المذهبية الفاقعة في لبنان، وحتى الدمار الشامل في سوريا، وماهو ماثل من دمار موازٍ في اليمن.

 

في كل هذه السيناريوهات برز النظام في طهران، كلاعب إقليمي لا يتورع عن التدخل المباشر وغير المباشر في الشؤون الإقليمية العربية، وتنتشي فيه العسكرتاريا المؤدلجة دينياً.

 

هذه الحقيقة تبدو عند أنصار مؤسسة المحافظين في طهران نصراً مبيناً، وتعِد بتمدد مرصود في الوعود الميتافيزيقية الواهمة، لكنها في جوهرها ومآلاتها البعيدة تضع نظام المحافظين الديني في سلسلة من التحديات القاتلة، ومنها على سبيل المثال لا الحصر:

 

التنامي المرضي للانقسامات المذهبية الطائفية في العراق وسوريا ولبنان، ما سيفرض ظلاله الكئيبة في قلب إيران المؤهلة لذات الانقسامات، وما هو أدهى وأمر.

 

الخصومة المجانية الواسعة مع العالم الإسلامي الذي كان وما زال الحاضن الأكبر للوسطية الإسلامية المتسامحة والمتعايشة مع طوائف المسلمين وغيرهم من معتنقي أديان الأرض والسماء.

 

احتمال تفجر الأوضاع الداخلية في إيران؛ جراء القبضة الحديدية لنظام المحافظين، والنظرة الاستنسابية المُتخطِّية للمكونات الاجتماعية والقومية والدينية للشعب الإيراني، فإيران الكبرى ليست مكاناً لفئة إثنية ودينية بذاتها، بل إنها وطن للفرس والعرب والبلوش والأذريين والأكراد والأتراك والكازاخيين والقرقيزيين، وغيرهم.

 

سياسات المحافظين التي تأبَّت منذ حين على مرئيات الإصلاحيين في إيران وفي مقدمتهم الرئيس الأسبق محمد خاتمي، ستؤدي إلى احتقانات اقتصادية وتنموية مؤكدة، والشاهد أن مؤسسة المحافظين الأيديولوجية ما زالت تصرف كامل فوائض القيم المادية والروحية لصالح مشروع التوسّع المذهبي المفارق لمنطق التاريخ والجغرافيا، وباتساق كامل مع مشاريع تدمير الذات على المدى المتوسط والبعيد.

 

ألا تدل هذه الوقائع على أن نظام المحافظين في إيران أوقع نفسه والشعب الإيراني في مصيدة قاتلة.. عداء غير مبرر مع الجوار العربي والإقليمي.. فتنة طائفية لن توفر أحداً إلا وطالته.. خدمة غير مباشرة للمشروع الصهيوني الذي يستأنس بحرائق المنطقة العربية.

 

*الخليج الإماراتية

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم