تصاعد حدة المواجهات بتعز وسط تقدم نوعي للجيش الوطني (تطورات الساعات الأخيرة ) | اليمني اليوم

تصاعد حدة المواجهات بتعز وسط تقدم نوعي للجيش الوطني (تطورات الساعات الأخيرة )

تصاعدت المواجهات العسكرية بين قوات الشرعية وميليشيات صالح والحوثي الانقلابية في جبهات القتال بمحافظة تعز، وخاصة في عاصمتها مدينة تعز المحاصرة من قبل الميليشيات الانقلابية، وباتت محل أنظار المراقبين لقياس مدى إمكانية الحسم العسكري فيها وتأثير ذلك على مسار الحرب والسلام عموماً في اليمن. وأمس، أفادت أنباء عن توجيهات أصدرها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، تقضي بإرسال تعزيزات عسكرية، تضم إمدادات وعتاداً عسكرياً ثقيلاً لدعم الجبهات بالمدرعات والجنود، إلى محافظة تعز، لدعم الجيش الوطني والمقاومة، الأمر الذي جاء متسقاً مع التعيينات العسكرية التي اتخذها قبل أيام وشملت قيادة المنطقة العسكرية الرابعة، التي تدخل محافظة تعز ضمن مسرح عملياتها. وتزامن هذا التوجيه مع استمرار المواجهات العنيفة في الجبهتين الشرقية والغربية لمدينة تعز، وسط تقدم وحدات الجيش الوطني والمقاومة، ودفع الميليشيات لتعزيزات عسكرية إلى جبهات القتال في تعز، بغية استعادة المواقع التي خسرتها الأيام الماضية. ويتجسد التقدم العسكري لقوات الشرعية أكثر في وصول وحدات الجيش الوطني والمقاومة إلى محيط معسكر التشريفات الاستراتيجي، شرق المدينة، ومحاصرته من اتجاه «حي الكمب» غرب المعسكر، ومن الجهة الجنوبية للمعسكر، المطل على مبنى القصر الجمهوري ومعسكر القوات الخاصة، وهي مواقع لا تزال في قبضة الميليشيات وتستميت للحفاظ عليها. وتمكنت وحدات الجيش الوطني والمقاومة، أمس، من صد هجوم للميليشيات على مواقع معسكر الدفاع الجوي شمال غرب المدينة، فيما شهد موقع المكلكل، شرق المدينة، مواجهات عنيفة بين الطرفين، إثر محاولة تقدم الميليشيات إلى مواقع الجيش الوطني والمقاومة. في الأثناء، نفذّ طيران التحالف غارتين استهدفتا مواقع الميليشيات في مطار تعز الدولي، شرق المدينة، ومنطقة الروض في الربيعي، غرب المدينة، حيث دارت مواجهات في محيط منطقة الربيعي ومحيط جبل هان. وتزامناً مع المواجهات وفشلها في استعادة المواقع التي خسرتها، صعّدت الميليشيات من قصفها على الأحياء السكنية المتاخمة لمعسكر الدفاع الجوي والجبهة الغربية، حيث هزت الانفجارات أحياء المدينة. وأثناء زيارته للمواقع المحررة غرب مدينة تعز أعلن قائد محور تعز اللواء الركن خالد فاضل أن وحدات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تمكنت من تطهير التبة السوداء والخلوة والشجرة من الميليشيات الانقلابية، غرب جبل هان باتجاه الربيعي غرب المدينة. وقال إن ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، تعيش لحظاتها الأخيرة في تعز، مؤكداً أن الجيش الوطني ورجال المقاومة الشعبية وبإسناد من التحالف العربي عازمون على دحر العدو من محافظة تعز. من جانبه أكد أركان حرب اللواء 17 مشاة، العقيد أمين جعيش، «أن أبطال اللواء تمكنوا من دحر الميليشيات الانقلابية غرب المدينة، وأجبروهم على التراجع والانسحاب مخلفين العديد من القتلى والجرحى وأسر ثلاثة من عناصر الميليشيات». وتفقد العميد الركن عدنان الحمادي، قائد اللواء 35 مدرع، صباح أمس، مواقع اللواء في الجبهة الشرقية بمدينة تعز التي حررتها وحدات الجيش الوطني والمقاومة، منها مقر قيادة ميليشيات الحوثي بالجحملية ومبنى قناة السعيدة والمركز الثقافي والجامعة اللبنانية، ومكتب الصندوق الاجتماعي للتنمية، ومقر فرع المؤتمر الشعبي في حي بازرعة.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم