طلائع القوات التركية تفاجأ الجميع بأول رساله تحد حازمة من داخل العاصمة القطرية! | اليمني اليوم

طلائع القوات التركية تفاجأ الجميع بأول رساله تحد حازمة من داخل العاصمة القطرية!

أجرت طلائع القوات التركية التي وصلت إلى الدوحة تدريبات بالدبابات داخل كتيبة «طارق بن زياد» في الدوحة، بعد أيام قليلة من إقرار مجلس النواب التركي إرسال قوات تركية إلى قطر، وتصديق الرئيس رجب طيب أردوغان، على القرار. وتزامن هذا التطور، مع تلقي أمير قطر تميم بن حمد «رسائل مودة» من إيران، بحسب الإعلام القطري. وقالت تقارير متطابقة إن حسين جابري أنصاري مساعد وزير الخارجية الإيراني، نقل رسالة شفوية من الرئيس الإيراني حسن روحاني لأمير قطر، لم يتم الكشف عن فحواها، بينما أعرب أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد عن تطلعه لتجاوز «الأزمة في بيتنا الخليجي». ودعا، في كلمته مساء أمس، إلى تهيئة الأجواء لحل الخلافات المؤسفة، ورأب الصدع الخليجي بالحوار والتواصل، في ظل ما يجمع دول التعاون الخليجي من روابط تاريخية، وشعبية، وعلاقات أسرية. كما تطلع أمير الكويت إلى الحفاظ على تماسك المجلس بعد التطورات الأخيرة في أزمة قطر. قطر تحت نفوذ تركيا وإيران قال الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، إن الاتفاق الدولي والإقليمي على أولوية مكافحة التطرف والإرهاب، والإجماع عليه ضروري ومهم، وموقف الإمارات مشرف. وأضاف قرقاش، في تغريدات على «تويتر»، قرأت قيادتنا خطر التطرف والإرهاب مبكراً في استشراف دقيق لتداعيات الفكر المنحرف وتحريضه على العنف، وتعاملت مع ظاهرتي التطرف والإرهاب بمسؤولية. وقال: تعاملنا المسؤول مع التطرف والإرهاب، وفي أحلك الظروف، جعلنا فوق كل شبهة، وأكسبنا تقدير الشقيق والصديق، والإجماع الدولي اليوم دليل على صواب توجهنا. وتابع: التطرف والإرهاب خطر وجودي على عالمنا وشبابنا، ونرفض توظيفه سياسيا أو محاولة تلميعه تحت أي شعار أو تفسير، أن تكون واضحاً في رفضك، هو دليل إنسانيتك. ووصلت، مساء أمس، إلى العاصمة القطرية الدوحة، طلائع القوات التركية، وأجرت هذه القوات أول تدريباتها العسكرية في كتيبة طارق بن زياد بالعاصمة القطرية الدوحة، وشملت التدريبات عرضاً بالدبابات العسكرية داخل الكتيبة، وجاءت هذه الخطوة بعدما صادق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس الماضي، على قرار البرلمان الذي وافق على تطبيق اتفاقية نشر قوات تركية على الأراضي القطرية، ولتؤكد تمادي قطر في الابتعاد مع الحضن الخليجي بتوثيق علاقاتها مع دول أخرى، وفتح أراضيها أمام النفوذين التركي والإيراني.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص