مصادر مقربة من الرئيس السابق " صالح " تكشف حقيقة تعرضه لمحاولة اغتيال بصنعاء! | اليمني اليوم

مصادر مقربة من الرئيس السابق " صالح " تكشف حقيقة تعرضه لمحاولة اغتيال بصنعاء!

نفت مصادر مقربة من الرئيس السابق " صالح " ل " اليمني اليوم" ما تردد عن تعرضه لمحاولة اغتيال عقب خطاب القاه رد من خلاله علی اتهامات زعيم الحوثيين له ولحزب المؤتمر. وتداولت مواقع التواصل الإجتماعي بشكل واسع خبرا يفيد بمحاولة اغتيال تعرض لها الرئيس السابق علي عبدالله صالح مساء اليوم الأحد وذلك بعد خطاب ناري هاجم فيه حليفه الحوثي وتوعد من يحاول اقلاق الأمن في العاصمة صنعاء. وسادت حالة من التوتر بين طرفي الانقلاب بعد تمزيق صور صالح في ميدان السبعين وذهبت الاتهامات إلى حليفه الحوثي إلا ان محمد علي الحوثي رئيس اللجنة الثورية للحوثيين نفى صلتهم بالموضوع واتهم من اسماهم المندسين بالوقوف وراء الحادثة. وتفصيلا لخبر الإغتيال نشر الناشطون رواية قالوا إن صالح تعرض للإغتيال في مقر النهدين اسفر عن قتل العقيد منصور الكبسي والرائد مطهر الانسي واربعه جنود. ونفت مصادر خاصة تلك الشائعات وقالت ان صالح هو من يقف وراءها. وأشارت المصادر إلى أن صالح يحاول الضغط على الحوثيين بعد حادثة تمزيق صوره وفي نفس الوقت يكسب المزيد من المتضامنين معه لحشدهم إلى فعاليته التي يحضر لها منذ أكثر من شهرين في ميدان السبعين يوم 24 أغسطس الجاري بمناسبة الذكرى ال35 لتأسيس حزب المؤتمر الشعبي العام. وليست المرة الأولى التي يتم فيها تداول مثل هذه الشائعات فقد شهدت السنوات الخمس الماضية عدة شائعات مماثلة ليظهر صالح على قناته في حوار جديد لينفيها في إشارة عدها مراقبون انها دعاية لأي عمل مقدم على فعله. ويحاول الحوثيين تفريغ فعالية صالح من محتواها لتكون مجرد حشد لا يقدم أي جديد وذلك بعد معرفتهم لمبادرة ينوي صالح تقديمها مستغلا الحشد تتضمن نفس نصوص مبادرة نوابه في البرلمان والتي يرفضونها. ودعا محمد الحوثي أتباعه للاعتصام في مداخل صنعاء لمنع أنصار صالح من الوصول إلى ميدان السبعين وتحسبا لأي إجراء سيتخذه صالح في يوم الفعالية.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص