انشغلوا بالتقاط السيلفي وزميلهم يغرق خلفهم ولم يكتشفوا أمره إلا بعد ساعة! وفاة طالب في رحلة جامعية | اليمني اليوم

انشغلوا بالتقاط السيلفي وزميلهم يغرق خلفهم ولم يكتشفوا أمره إلا بعد ساعة! وفاة طالب في رحلة جامعية

غرق شاب هندي في أثناء التقاط زملائه صورة سيلفي لأنفسهم وهو ظاهر خلفهم يصارع الموت دون أن يشعروا به.

 

وفارق الحياةَ الصبيُّ البالغ من العمر 17 عاماً، والذي نقلت وسائل الإعلام الهندية أن اسمه "فيشواس غوفيندابا"، فى بِركةٍ كبيرة بالقرب من مدينة بنغالور، عاصمة ولاية كارناتاكا، بعد أن قرَّر هو ومجموعة من أصدقائه السباحة، بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية، الأربعاء 26 سبتمبر/أيلول 2017.

 

وذكرت قناة NDTV الهندية أن المجموعة، التي تدرس بكلية جاياناغار الوطنية، كانت تسبح في المياه التي يصل عمقها لـ10 أقدام خلال رحلة نظَّمتها الكلية.

 

وقد التقط الشباب صوراً شخصية معاً بينما كانوا في الماء قبل المغادرة لزيارة معبد.

 

وعندما أدرك الأصدقاء، بعد مرور ساعة، أن فيشواس ليس معهم، تفقّدوا مجموعة الصور التي التقطوها خلال اليوم واكتشفوا في أحد صور السيلفي أن الجزء العلوي من رأس فيشواس يظهر عائماً في الخلفية!

 

ومن ثم، اتصلوا بالشرطة المحلية، التي عثرث -كما أفادت صحيفة "الهندوسية"- على جثة فيشواس في البِركة.

 

ونظَّمَ غوفيندابا، والد فيشواس، وأقاربه وأصدقاؤه احتجاجاً خارج الكلية، متهمين موظفيها بأن إهمالهم أدى إلى وفاة الشاب بينما كان في الرحلة التي نظمتها الكلية.

 

ووفقاً لما ذكره شرطي لصحيفة "التايمز" الهندية، فإن الشرطة قالت إن الشباب تجاهلوا اللافتة التي تُحذِّر من نزول المياه: "تجاهلوا لافتةً وضعها المجلس المحلي، تُحذِّر من السباحة في تلك المياه، ونزلوها".

 

وأضاف الشرطي: "قدَّم غوفيندابا شكوى يتَّهم فيها الكلية بأن إهمال إدارتها قد كلفهُ حياة ابنه. وقد سجلنا، بناءً على الشكوى، أن حالة الوفاة جاءت غير طبيعية، وقد نرفع دعوى قضائية ضد الكلية إن ثَبُت، من خلال التحقيق، إهمالها".

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص