اندلاع إشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين الحوثيين وإحدى أقوى قبائل محيط صنعاء (تفاصيل ) | اليمني اليوم

لتصفية المشايخ الموالين ل "صالح"

اندلاع إشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين الحوثيين وإحدى أقوى قبائل محيط صنعاء (تفاصيل )

قال مصدر محلي اليوم الاثنين، إن توتراً واشتباكات تدور بين مليشيات الحوثي، ومسلحين قبليين في مديرية ضلاع همدان شمال العاصمة صنعاء، منذ الساعات الأولى من صباح اليوم. 
    وذكر المصدر أن مليشيات الحوثي اتهموا أحد أبرز شيوخ همدان في وادي ظهر، محمد السميني وعدد من رجاله بأنهم متواطئون مع المخلوع في إدارة معاصر للخمور بهدف تصفية الموالين للمخلوع  من شيوخ القبائل بهمدان . 
     وأضاف إن ذلك الاتهام كان سبباً لنشوب خلاف بين الطرفين، ليتوسع إلى اتهامات حول ملكية أرض في حي حدة جنوبي صنعاء، ليعتقل الحوثيون الأسبوع الماضي، أحد المقربين من السميني في سجن حدة.   وتابع «دخل السميني من وادي ظهر بمسلحين قبليين، واقتحموا القسم وأفرجوا عن صاحبهم وسجناء آخرين، وسجنوا الحراسة ونهبوا أسلحتهم ثم استولوا على إحدى العربات (الأطقم) وأعطبوا البقية، ولاذوا بالفرار». 
  وقال المصدر المحلي اليوم، إن الحوثيين سيّروا حملة عسكرية بقيادة مدير أمن صنعاء مجاهد الطيري، إلى وادي ظهر للقبض على القيادي الموالي للمخلوع السميني ومسلحيه، لكنه اختفى، ليدفع الحملة المسلحة إلى اختطاف عدد من أقرباء السميني كرهائن.   وأضاف إن الزعيم القبلي يحيى علي عايض يقود وساطة لإنهاء التوتر، لكن الطيري رفض الانسحاب، وأمهل السميني إلى ظهر اليوم الاثنين، مالم فسيقتحم المنازل.   وبحسب المصدر فإن السميني أطلق النار على الحملة المسلحة التي يقودها مدير الأمن الطيري، عقب تهديد الأخير، مما أجبرهم على الانسحاب من المنطقة.   وقال «بعدها بساعات خرجت حملة مكونة من عدد كبير من العربات (الأطقم) ومدرعات وقوات أمن وقوات تدخل سريع، بقيادة  عبد الخالق الحوثي، شقيق زعيم الحوثيين عبدالملك، ونصبوا 12 حاجزا"  أمنيا"، وفور وصولهم أطلقوا النيران من الرشاشات الثقيلة على موقع يعتقد ان السميني يتحصن فيه».   
   وأضاف «رد عليهم أصحاب السميني وهربوه من المنطقة، فيما ما تزال المواجهة متقطعة ».  

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص