قيادي مقرب من "صالح” يكشف مواقف مثيرة جدا للاخير من شخصيتين بارزتين .. تعرف عليهما | اليمني اليوم

قيادي مقرب من "صالح” يكشف مواقف مثيرة جدا للاخير من شخصيتين بارزتين .. تعرف عليهما

كشف قيادي مقرب من الرئيس السابق علي عبدالله صالح موقف ورأي الاخير، حول شخصيتين بارزتين هما سلطان العرادة محافظ مأرب وعيدروس الزبيدي محافظ عدن المقال ورئيس ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي حاليا. وكتب الصحفي نبيل الصوفي منشورا في صفحته على موقع التواصل "فيسبوك"، بعنوان "عن الزعيم وعيدروس والعرادة"، تحدث فيه عما دار بينه وبين الرئيس الراحل من احاديث حول هاتين الشخصيتين. وقال " عيدروس والعراده، من قلائل جدا، رأيت في حديث الزعيم عنهما حالة غير عقلانية من الرفض". واضاف "حديثه عنهما فقط غير عقلاني، بمعنى أنه لم يتحدث بحقد عليهما لكنه ملتزم بتقييم واحد لم يتغير اطلاقا، خلافا لحديثه عن آخرين، ترى فيه وجع الصديق او خيبة أمل او حتى أحقادا شخصية يمكن فهمها في سياق كل هذا العمر من العمل والصراعات". وبحسب الصوفي، فانه تلقى اتصال من مكتب "صالح" يوم تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي، ليكتب بيانا عن المجلس الانتقالي. وقال " لم يسبق أن قال هذه الجملة.. "مافي الا انت"، ففرحت معتقدا انه اخيرا تفهم ما بقيت ملتزما به سنوات عن خطأ تعاملنا مع الجنوب وقضاياه، والا فأنا سأكون آخر واحد يطلب منه كتابة مثل ذلك البيان". واشار الى انه صاغ المشروع وارسله، وفيه دعوة للمجلس الانتقالي للحوار لترتيب دولة يمنية تخضع لما يرضي مواطنيها جنوبا وشمالا تحت شرعية وطنية جديدة تواصل ايجابيات الماضي وتراجع اخطائه وتتجنب كل ما قد يؤدي الى تكرار المآسي. واضاف " ارسلت البيان ثم تلقيت الاتصال بأن هذا ليس البيان المطلوب مع معطيات لبيان لم اكن متفقا معها، فقلت له: سأكتب ما تريد ولكن حينما يكتب الواحد مننا ما ليس مقتنعا به سيكون البيان هزيلا، ولذا اقترح أن يكتبه شخص آخر".

 

ووفق الصحفي نبيل الصوفي، فان "صالح" قال له عن عيدروس " ما قدرنا نتفق نحن وعيدروس ونحن دولة فكيف يمكن ان نتحاور وهو الان الدولة"، واشار الى ان الرئيس الراحل  كان مصرا ان عيدروس وهادي ينسقان معا. وقال "بالتأكيد فان الامر ركاما يجمع الكثير من العوامل.. كالتحريض ضد عيدروس من كثير من ابناء الجنوب او الشمال وبخاصة حين ذكر لي الزعيم محاولة اغتياله في الضالع".

وعن سلطان العراده، اوضح الصوفي، ان ذات الامر بالنسبة له، فقد كان "صالح"، كلما ذكر العراده يذكر بن معيلي الجد، ويرى انه لولا سلطان العرادة لبقيت القبيلة اليمنية في مأرب والجوف بعيدة عن الدين السعودي. وتابع "كان دائما يذكر بموقف بن معيلي وهو يشير بعصاه للعرادة ولايزال شابا ينبهه أن دين القبيلة الماربية "ماهو هذا الدين اللي تقولونه"، قلت له يوما: انت بنفسك دعمت الدين السعودي في كل اليمن اخوان او سلفية، وزعلان من العرادة !".

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص