" علي البخيتي " حزب المؤتمر ليس ضمن تركة "صالح" ويجب إدارة الحزب بشكل مؤسسي بعيدا عن التوريث (تفاصيل ) | اليمني اليوم

" علي البخيتي " حزب المؤتمر ليس ضمن تركة "صالح" ويجب إدارة الحزب بشكل مؤسسي بعيدا عن التوريث (تفاصيل )

علي البخيتي

دعا الكاتب والسياسي علي البخيتي، قيادة حزب المؤتمر الشعبي العام، إلى وضع مسافة بين المؤتمر كحزب، وبين أبناء وأبناء أخ الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وشدد في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر"، على أن المؤتمر ليس ضمن تركة صالح حتى تكون الكلمة لأقاربه، مضيفا: " ولا مانع من دعم ابناءه في أنشطتهم الموجهة ضد الحوثيين أو الهادفه لرفع العقوبات عن بعضهم لكن يجب ادارة الحزب بشكل مؤسسي بعيداً عن التوريث".





وأشار إلى أنه من حق السفير أحمد علي، وكذلك يحيى محمد صالح، وشقيقه عمار، وكل أقارب الرئيس السابق، أن يلتحقوا بحزب المؤتمر، وأن يكونوا جزءً من قيادته مستقبلاً، شريطة أن يسلموا للقيادة الحالية الموجودة بالخارج والتي كانت وفية لصالح؛ وأن يتبعوا النهج الذي سترسمه للحزب خلال المرحلة القادمة؛ وأن لا يتعاملوا مع المؤتمر بأعتباره جزء من الورث أو اداة سياسية بيدهم.

ولفت إلى أن العقوبات سترفع عن أحمد علي عبدالله صالح، عاجلا أو آجلا، إلا أنه تساءل ما الذي أعده السفير لمواجهة الحوثيين بعد رفع العقوبات عنه .

وأبدى البخيتي، شكوكه حول وضع أحمد علي، أو قدرته، خصوصا أنه لم يظهر إلى الآن حتى للحديث عما ارتكبه الحوثيون بحق والده. وأوضح بأن صمت أحمد علي عبدالله صالح، إلى الآن غير مبرر، متسائلا عما إذا كان قد قرر ان يكون بدر جديد يصمت ويعيش ما تبقى من حياته خارج اليمت. مضيفا: "ام ان هذه قدراته؛ وكان "أحمد علي" مُهاباً عندما كان والده موجود اما الان فهو "احمد" بدون "علي"؟؛ ما مدى قدرات أحمد الشخصية ليكون فاعلاً بدون علي".

وكان البخيتي أجرى استطلاع للرأي على صفحاته في الفيس بوك وتويتر وعلق على نتائج الاستطلاع قائلاً:" 39000 شاركوا في التصويت بصفحاتي على الفيس وتويتر؛ اكثر من منهم مع رفع مجلس الأمن العقوبات عن السفير احمد علي؛ غالبية اليمنيين مع نسيان الماضي وتجاوز الخلافات والتوحد لمواجهة جماعة ?الحوثيين وهذا الاستطلاع يثبت ذلك.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص