تسارع الأحداث في "صعدة" .. و"20" ألف مقاتل يطوقون معقل رأس الأفعى بـ"مران" ..(تفاصيل) | اليمني اليوم

تسارع الأحداث في "صعدة" .. و"20" ألف مقاتل يطوقون معقل رأس الأفعى بـ"مران" ..(تفاصيل)





عت الأحداث الميدانية في جبهة صعدة شمال اليمن خلال الآونة الأخيرة، وذلك بالتزامن مع اقتراب أكثر من 20 ألف مقاتل من القوات الشرعية مدعومة بطيران التحالف العربي من تطويق جبال مران بمديرية حيدان التي تعد معقل زعيم ميليشيات الحوثي عبدالملك من 5 جبهات. يأتي ذلك في وقت تشير مصادر إلى أن مخططا إيرانيا لتهريب عبدالملك إلى خارج اليمن أجهض، عقب تلقي قواته خسائر كبيرة في العدد والعتاد، وأجبرتهم على إعلان حالة الطوارئ القصوى في جميع مديريات صعدة، وصاحب ذلك استمرار إغلاق جميع المنافذ المؤدية للمحافظة، وحضر تنقل المواطنين ليلا، واعتقال مشايخ وأبناء قبائل المحافظة. استنفار ميداني من جانبه، أكد مصدر في المقاومة الشعبية لـ«الوطن» أن «حالة الاستنفار التي تعيشها الميليشيات الحوثية في صعدة غير مسبوقة منذ انطلاق عمليات عاصفة الحزم، مبينا أن فرق الموت التابعة للميليشيات اعتقلت أكثر من 500 عنصر من أبناء القبائل غير الموالية لهم مع العشرات من زعماء تلك القبائل في مختلف مديريات صعدة خلال الأسبوع الماضي بحجة عدم رفد أبنائها للجبهات القتالية. وأرجع المصدر السبب في إعلان الحوثيين حالة الطوارئ في صعدة إلى تضييق الخناق على زعيمهم عبدالملك وعدد من قادة حركته الانقلابية ومحاصرتهم في جبال مران بمديرية حيدان من أربع جبهات من قبل قوات الجيش الوطني اليمني في عملية قطع رأس الأفعى». فشل مخطط التهريب من جانب آخر، أكد مصدر أمني يمني لـ«الوطن» فشل فرقة تابعة للحرس الثوري الإيراني في صعدة من تهريب وإخراج عبدالملك من مخبئه في أحد الجحور بجبل «وكر سلمان» في مديرية حيدان إلى خارج اليمن عن طريق الساحل، مبينا أن عناصر الحرس الثوري تم رصدهم من قبل المقاومة الشعبية في مديرية حيدان خلال الأسبوع الماضي في أنحاء المديرية باتجاه مديرية الظاهر، يرافقهم رئيس الاستخبارات الحوثي أبو علي الحاكم. ولفت المصدر إلى أن الهدف من تواجد الإيرانيين هو التسريع بعملية تهريب عبدالملك بحرا إلا أن تحرير ميناء ميدي وسيطرة القوات الشرعية على جميع المنافذ المؤدية إلى مديرية حيدان أفشلت المخطط، وزادت من فرص اقتراب مقصلة الشرعية من رأس الأفعى خلال الأيام القادمة. تطورات ميدانية يأتي ذلك في وقت تمكنت قوات الجيش اليمني بدعم مقاتلات التحالف من تحرير عدة مواقع وتباب في مديريات الظاهر ورازح وباقم وكتاف، بهدف إحكام عملية تطويق مديرية حيدان، حيث يقبع رأس الأفعى وسط انهيار واسع في صفوف الميليشيات. وتعد جبهة الظاهر جنوب غربي صعدة من أهم الجبهات التي اقترب منها الجيش الوطني، ما يجعلهم على بعد 10 كيلومترات فقط عن جبال مران بمديرية حيدان، في وقت قطعت الشرعية خطوط إمداد الميليشيات من جبهة الساحل الغربي في حجة، وصاحب ذلك قيام الشرعية في جبهات باقم ورازح وكتاف بعمليات نوعية أسفرت عن مقتل أكثر من 30 عنصرا بينهم القائد الميداني عبدالله الجبري قبالة نجران في جبهة البقع.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص