كيف شاركت اغني دول الخليج في قتل " الزعيم " وماذا قدمت للحوثيين قبيل ايام من اغتيالة ! | اليمني اليوم

اسرار تكشف لأول مرة..

كيف شاركت اغني دول الخليج في قتل " الزعيم " وماذا قدمت للحوثيين قبيل ايام من اغتيالة !

قبيل مقتله بثلاثة أيام فقط، على يد ميليشيات الحوثي في الرابع من ديسمبر المنصرم، رفض الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، مساعي وساطة قطرية، عرضها أمير قطر تميم، استهدفت إنقاذ الميليشيات الإيرانية عقب تعرض الأخيرة لهجوم مباغت من قبل القوات الموالية لصالح، التي تمكنت فعلياً من دحر الحوثيين من مناطق تمركزها الطارئة جنوبي صنعاء، والتقدم صوب شمالي العاصمة التي تمثل منطقة التمركز والانتشار الرئيسية للميليشيات.

اقــــــــــــرأايـــــــــــــضـــــــــــــا..فتيل الحرب العالمية يشتعل .. الصين تستعد لشن ضربة عسكرية ضد أمريكا





 وكشفت مصادر مقربة من الرئيس السابق، ل«الخليج»، عن السبب غير المعلن الذي دفع صالح إلى رفض وساطة تميم، مشيرة إلى أن القوات الموالية له، تمكنت قبيل عرض وساطة الديوان الأميري القطري، بأيام قليلة، من العثور على أجهزة اتصالات استخباراتية قطرية، كانت بحوزة قيادات ميدانية تابعة لميليشيات الحوثي، تم أسرها خلال المواجهات العنيفة التي شهدتها العاصمة صنعاء، قبيل مقتل صالح.

اقـــــــــــــــــــرأ ايـــــــــــــــــــــــــضــــــــــــــا..السفير الأمريكي السابق في اليمن يفجر فضائح مدوية عن الحرب في اليمن وغيرها من الفضائح الصادمة.. (فيديو)

وأكدت المصادر أنه تم توثيق اعترافات لقيادات ميدانية في الميليشيات، تم أسرها بأن أجهزة الاتصالات الاستخباراتية القطرية، سلمت لبعض القيادات الميدانية، بهدف التواصل مع ضباط في المخابرات القطرية، لإطلاعهم على مستجدات الاشتباكات الطارئة، بموجب أوامر مباشرة من قيادة الجماعة الانقلابية.ولفتت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، لاعتبارات تتعلق بوجودها داخل العاصمة صنعاء، التي تخضع لسيطرة الحوثيين إلى أن الدعم القطري للميليشيات الإيرانية لم يتوقف عند مجرد تزويدها بأجهزة اتصالات استخباراتية متطورة؛ بل شمل أيضاً القرصنة على المواقع والحسابات الرسمية لحزب المؤتمر الشعبي العام.

ونوهت بأن نظام «الحمدين» دعم قدرات الحوثيين للسيطرة على المناطق القبلية المحيطة بصنعاء، والتي يرتبط الكثير من مشايخها ووجاهاتها القبلية، بعلاقات ولاء شخصي مزمنة بالرئيس السابق، وذلك من خلال تخصيص موازنة مالية كبيرة وتسليمها لقيادة الميليشيات، التي دفعت ما يزيد على 26 مليار ريال يمني، لتفكيك تحالفات صالح القبلية وشراء ولاءات مراكز قوى قبلية مؤثرة، خذلت الرئيس الراحل عند انطلاق ساعة الصفر، ونكصت تعهداتها له بإغلاق منافذ العاصمة، وحمل السلاح ضد الحوثيين،

وكانت أحد الأسباب الرئيسية التي مكنت الميليشيات الإيرانية من استعادة السيطرة على العاصمة، بعد دحر عناصرها من قبل القوات الموالية للأخير، وحسم المواجهات بصنعاء بقتله داخل منزله. وأوضحت المصادر أن صالح اتهم قطر في أكثر من مناسبة، بالسعي إلى إثارة الفوضى في اليمن، وزعزعة استقرار البلاد، من خلال دعمها السياسي والإعلامي والمالي ل«لإخوان» المسلمين في العام 2011، حيث لم يعد سراً أن حزب الإصلاح الممثل لحركة «الإخوان» في اليمن، كان المحرك الرئيسي للأحداث العاصفة التي شهدتها البلاد مطلع فبراير من العام ذاته، منوهة بأن الدوحة كررت اللعبة القذرة ذاتها، بتقديم دعم مماثل لجماعة الحوثي للسيطرة بشكل منفرد على العاصمة وفرض سلطة الأمر الواقع، بعد التخلص من حليفها الرئيس الراحل.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص