الإندبندنت: ارتفاع جرائم الكراهية الدينية بنسبة 40% خلال عام واحد في بريطانيا | اليمني اليوم

الإندبندنت: ارتفاع جرائم الكراهية الدينية بنسبة 40% خلال عام واحد في بريطانيا

أظهرت إحصاءات صادرة عن وزارة الداخلية البريطانية ارتفاع جرائم الكراهية الدينية بنسبة 40% في عام واحد في إنجلترا وويلز، وبلغ عدد الجرائم المسجلة رقما قياسيا.

وقالت الإحصاءات إن أكثر من نصف الهجمات ذات الدوافع الدينية في الفترة من عام 2017 إلى 2018 كانت موجهة ضد المسلمين، وكانت الفئة التالية الأكثر استهدافا هي اليهود.





وأشارت صحيفة إندبندنت إلى أن الشرطة سجلت ما مجموعه 94098 جريمة كراهية -أي أكثر من ضعف مجموع الجرائم منذ خمس سنوات- وشهدت جميع الفئات ارتفاعا.

وجاء في وثيقة الداخلية "يعتقد أن هذه الزيادة مدفوعة إلى حد كبير بالتجديدات في تسجيل الشرطة، على الرغم من حدوث زيادات في جرائم الكراهية بعد أحداث معينة مثل استفتاء الاتحاد الأوروبي والهجمات الإرهابية عام 2017".

وقالت الصحيفة إن الفترة التي شملها التقرير -من أبريل/نيسان 2017 إلى مارس/آذار 2018- تغطي "الأعمال الوحشية الإسلامية" في مانشستر وجسر لندن وبارسون غرين، فضلا عن هجوم فينزبري بارك اليميني المتطرف.

وأشار تقرير الداخلية إلى أن ثلاثة أرباع جرائم الكراهية سجلت على أنها بدوافع عنصرية حيث ارتفع عدد الجرائم بنسبة 40%، وتقع الهجمات ضد الأجانب و اللاجئين والمسافرين ضمن هذه الفئة.

وكان وراء 12% من الحوادث دوافع جنسية بزيادة 27%، و9% دينية بزيادة 40%، و8% للإعاقة بزيادة 30%، و2% للمتحولين جنسيا بزيادة 32%.

وقد زاد معدل الإدانة العام لجرائم الكراهية إلى 84.7%، ولكن نسبة ضئيلة فقط من الحوادث المبلغ عنها (12%) انتهت بعد توجيه تهمة أو استدعاء شخص إلى المحكمة.

يُذكر أن الكراهية لا تعتبر جريمة في حد ذاتها ولكنها تستخدم لوصف جرائم أخرى "بدافع العداء أو التحامل تجاه شخص ما قائم على سمة شخصية" مثل الهجمات والتخريب.

وقد شكلت أعمال العنف ضد الأشخاص وجرائم النظام العام والأضرار الجنائية والحرائق المتعمدة نسبة 96% مما يصنف على أنه جرائم كراهية. وكان هناك 1065 جريمة كراهية عبر الإنترنت سنويا.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص