دراسة أمريكية تفجر مفاجأة مدوية ..هذا من سيحكم الشقيقة الكبرى وسيتم ازاحة الحاكم الحالي بتدخل قوة عظمى !( تفاصيل) | اليمني اليوم

دراسة أمريكية تفجر مفاجأة مدوية ..هذا من سيحكم الشقيقة الكبرى وسيتم ازاحة الحاكم الحالي بتدخل قوة عظمى !( تفاصيل)

أوصت دراسة بحثية جديدة نشرها معهد واشنطن لسياسة الشرق الشرق الأدني، على ضرورة أن تعمل الولايات المتحدة الأمريكية للضغط من أجل تنحية الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي" بحلول 2022، مرجحة عودة جماعة الإخوان المسلمين عبر تشكيل جديد كما فعلت في السبعينيات. 

_____________________________________





 اقـــــــــــــــرأ ايـــــــــــــضـــــــــــــــــا:

عاجل .. السعودية تفاجأ تركيا بأول رد قوي وغير متوقع على تصعيدها ومطالبتها بتدويل التحقيق في قضية مقتل " خاشقجي " !

 

شاهد سبب لقاء بن زايد بقيادة حزب الاصلاح وما هو التعهد الغير مسبوق الذي قدمة الاخير لأبوظبي ..شاهد التفاصيل

 

شاهد ..أخيرا تركيا تكشف مفاجأة صادمة في حقائب قتلة " خاشقجي " اظهرتها اشعة الليزر بالمطار وتسجيل صوتي له وهو يصرخ مذعورا ( صور)

 

أسباب وأبعاد توقف المعارك في الحديدة وهل سيتم استئناف معركة الحسم..؟تفاصيل مثيره اعلنت عنها السعوديه...شاهد التفاصيل

 

الرئيس " هادي " يحسم قراره ويعلن موقف الشرعية من الضغوط الدولية لوقف الحرب في الحديدة ( تفاصيل)

  

قرارات مفاجئة يصدرها الملك سلمان بن عبد العزيز !( تفاصيل)

 

 - عاجل ..تركيا تفجر مفاجأة صادمة للسعودية وتعلن عن قرارها المؤجل في قضية مقتل " خاشقجي " المثير لسخط المملكة !

 ____________________________________

وأضافت الدراسة التي جاءت تحت عنوان "الواقعية الجديدة في مصر: التحديات في ظل السيسي"، وأجراها الباحث في "مؤسسة أمريكا الجديدة"، "باراك بارفي"، أنه ينبغي على واشنطن أن تضع سيناريوهات حال رفض "السيسي" خطوة التنحي.

ولفتت التوصيات إلى أنه نظراً للشكوك المتنامية التي يبديها الرأي العام المصري بشأنه، فقد يتمكن المسؤولون الأمريكيون من ممارسة المزيد من النفوذ هناك في المرحلة المقبلة.

وذكرت أن الكونغرس الأمريكي قد يقرر مجدداً وضع شروط على المساعدات، أو تغيير ميزان "التمويل العسكري الخارجي" و"صناديق الدعم الاقتصادي".

وعوضاً عن زيادة المساعدة الاقتصادية، وفقا للدراسة، يجب على الولايات المتحدة النظر في إمكانية تغيير وجهة المساعدات نحو المسائل المتعلقة بالمياه والتنمية البشرية والتعليم.

وأوضحت أن هناك خطوة مثمرة أخرى يمكن اتخاذها وهي تغيير وجهة المساعدات العسكرية من أنظمة الأسلحة القديمة الكبيرة إلى الأنظمة المتعلقة بمكافحة الإرهاب، وبالتالي تلبية أولويةً أكثر إلحاحا.

واعتبرت الدراسة أن القضاء على جماعة "الإخوان المسلمين" لا يزال بعيداً رغم وجود عشرات آلاف الإسلاميين في السجن.

وذكرت أنه من المرجح أن تعاود الجماعة الظهور عبر تشكيل جيل جديد من الأعضاء داخل حرم الجامعات، تماماً كما فعلت في سبعينات القرن الماضي. ومع ذلك، سيكون من الصعب جمع التبرعات لأن مموليها وداعميها التقليديين في الخليج نأوا بأنفسهم عن الجماعة في الوقت الحالي.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص