تعرف على الشيخ القبلي البارز الذي يحتزم "سيدة الجنابي" التي كان يمتلكها الأمام " يحي حميد الدين" ( صورة ) | اليمني اليوم

تعرف على الشيخ القبلي البارز الذي يحتزم "سيدة الجنابي" التي كان يمتلكها الأمام " يحي حميد الدين" ( صورة )

يعد الخنجر اليمني أو ما يطلق عليها محليًا ”الجنبية/سيدة الجنابي“، التي يرتديها الزعيم القبلي البارز ناجي الشائف شيخ قبيلة ”بكيل“، شاهد حيّ لا يزال حاضرًا يروي جزءًا من التاريخي اليمني. 
ويرتدي الشائف اليوم ”سيدة الجنابي“ ذاتها التي كان يرتديها الإمام يحيى حميد الدين، الذي حكماليمن قبل اندلاع ثورة سبتمبر 1962، التي أطاحت بحكمه. 
وتقول الروايات الشعبية، إن ”سيدة الجنابي“ ذاتها كانت ملكًا للشيخ عبدالله بن أحمد الضلعي، شيخ مشايخ قبيلة ”عيال سريح وجبال عيال يزيد“ في اليمن، الذي كان يُعرف بـ“عبدالله باشا“، وتوفي بعد نفيه من قبل الأتراك الذين حكموا اليمن إلى عكا في فلسطين بعام 1892.


وتشير الروايات إلى أن ”عبدالله باشا“ لم يرزق إلا بابنة وحيدة، حيثُ كانت زاهدة ومنقطعة للعبادة ولم تتزوج، أما ”سيدة الجنابي“ فأهديت من قبل الشيخ راجح بن سعد صالح الميموني، الذي كان أحد الأوصياء على تركة ”عبدالله باشا“ إلى عهد الإمام يحيى. 
لكن الإمام يحيى أهداها بدوره إلى أحمد ولي العهد، إذ أصدر الإمام مكتوبًا لابنه سيف الإسلام ”أحمد“، قال فيه ”صدّرت إليكم سيدة الجنابي“. 
وبعد ثورة عام 1962، اشترى ”سيدة الجنابي“ حسين الوتاري المعروف بـ“ التاجر اليمن“، في مزاد علني بيع فيه مقتنيات الإمام ”أحمد“، ثم اشتراها الشيخ ناجي الشايف من الوتاري بمليون دولار، ما تزال لديه حتى اليوم. 
الخنجر اليمني 
وفي اليمن، قد يعاب الشخص إذا لم يكن يحمل في خصره خنجرًا، ليس بسبب الخوف، بل لأن عادات بعض مناطق اليمن خاصة في الأرياف تقضي ذلك، والتي تصل أحيانًا إلى اتهام من الذي يلبس ”البنطلون“، بالشخص غير المهتم بعادات بلده. 
”عنوانًا للرجولة“، هذا ما قاله الصحفي يحيى محمد، عندما جاء الحديث عن الجنبية، مضيفًا أنها ”هي جزء من عادات وتقاليد اليمن، وتلبس في السلم والحرب، ولحظات المأتم والأعراس، ويعتبرها اليمنيون جزءًا من أجسادهم، لا يفارقونها سوى أثناء النوم“. 
والجنابي اليمنية متعددة الأنواع يقف على رأسها، الجنبية ”الصيفاني“ والتي تعد الأشهر والأغلى ثمنًا، وهي المصنوعة من قرن وحيد القرن ويزداد سعرها كلما تقدم بها الزمن، ولأهميتها عند اليمنيين فقد يبالغ في تقدير ثمنها بحيث وصل سعر أغلى جنبية في اليمن إلى مليون دولار، كان يلبسها رئيس مجلس النواب الأسبق وأحد أكبر مشايخ اليمن، الشيخ الراحل عبدالله بن حسين الأحمر. 
تأتي في المرتبة الثاني، ”الجنبية“ المصنوعة من ناب الفيل، تليها المصنوعة من الوعل، ثم قرون البقر وهي الأقل ثمنًا والأكثر استخدامًا. 
وقد تكون الجنبية ويلًا على صاحبها فقد يقتل أو على أقل تقدير يتعرض لهجوم عنيف، من قبل اللصوص لسلبه ما يلبس، ودائمًا ما يكون أصحاب ”الجنابي الثمينة“ حذرين. 
وبسبب ”الجنبية“، دائمًا تكون المشاجرات بين المواطنين دامية، وكثيرًا ما يتم استخدام الجنبية في المشاجرات، وغالبًا ما تكون ”الجنبية“ أداة الجريمة التي يستخدمها اليمنيون بشكل مفرط في التعامل مع مشاكلهم، وهي الأداة التي يتم التعامل معها رسميًا تحت عنوان ”السلاح الأبيض“. 
وتشير التقارير الأمنية إلى أن السلاح الأبيض يأتي في المرتبة الثانية، بعد السلاح الناري في قائمة أدوات ارتكاب الجريمة في اليمن، وحتى منتصف العام الجاري وصلت الجرائم المستخدم فيها السلاح الأبيض ”الجنبية“ إلى 1483 جريمة، وفقًا لإحصاءات وزارة الداخلية الخاضعة لسيطرة الحوثيين. 
العسيب اليمني 
والعسيب اليمني، وهو ”غمد الجنبية“، ويتكون من: الحزام، الذي يصنع من قماش مقوى يغلف بمنقوشات تحاك باليد، وكذلك الغمد ذاته، وهو خشب مجوف يغلف بالجلد. 
وتأتي ”الجنبية“، وهي مكونة من قطعتين ملتحمات ببعض، أولها ”الرأس“ هو الأغلى في الجنبية، و“السله“ وهي قطعة من الحديد المصقول، ليكون شكل الخنجر، الذي تتجه مقدمته نحو جهة اليسار. 
في حين أن الجزء الذي يفصل بين الرأس والسله، قطعة تسمى بـ“المبسم“، ولكل جزئية من الخنجر اليمني محال متخصصة ومهارات مختلفة من الأيادي الصانعة. 
”الجنبية“ الصينية 
وفي السنوات الماضية، استطاعت الأيادي الصينية تصنيع ”جنبية“ يمنية فاخرة، وبأسعار رمزية تطابق في تصميمها ”الصيفاني“، والناظر إلى الجنبية الصينية لا يكاد يفرق بينها وبين الجنبية اليمنية القديمة. 
بعد تنامي حظر استيراد عدد من السلع جاءت قرون ”وحيد القرن“ ضمن السلع التي يمنع استيرادها، بسبب خطر الانقراض، الذي يهدد تلك الحيوانات.





وبحسب الباحث في شؤون البيئة اليمنية منصر المقطري، فإنه ”عندما كان يتم اصطياد وحيد القرن الآسيوي بصورة غير قانونية، لاستخدام قرونه في إنتاج الأدوية في دول شرق آسيا، كانت قرون وحيد القرن الأفريقي مطلوبة بشدة في إنتاج الأدوية وتصنيع مقابض الخناجر التقليدية في الشرق الأوسط وبالذات في اليمن، ما تسبب بتهديد حياة حيوان وحيد القرن“. 
وأضاف في حديثه لـ“إرم نيوز“، إن الحظر رفع أسعار ”الجنابي“، إضافة إلى أنها أصبحت نادرة في السوق المحلية، وهو ما سبب خسارة كبيرة لمحال ”الجنابي“. 

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص