العميد " طارق صالح" يظهر مجددا ويفاجأ الرئيس "هادي" والشرعية باعلان هذا الموقف الصادم ( تفاصيل) | اليمني اليوم

العميد " طارق صالح" يظهر مجددا ويفاجأ الرئيس "هادي" والشرعية باعلان هذا الموقف الصادم ( تفاصيل)

جدد قائد قوات ما تسمى بـ”حراس الجمهورية“ الموالية للامارات، العميد طارق محمد صالح، رفضه الاعتراف بشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي، مؤكدا ان ”شرعيته هي بندقيته“.

اقــــــــــــــــرأ ايـــــــــــضــــــــــــا:





 

 

 

وفي كلمة له نشرت نصها وسائل اعلام تابعة له، حمل ”طارق“ نجل شقيق الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، حمل الرئيس هادي مسؤولية سقوط عمران وصنعاء وعدن، واصفا اياه بـ”الفاشل“ قائلا: ”يأتي أحد المتقولين ليقول خذلونا، خذلوا الوحدة، خذل الوحدة من خذل دماج.. من خذل عمران، من خذل الشهيد القشيبي، من خذل صنعاء وهو الآن يخذل عدن، الفشل لا يأتي إلا بالفشل“.

وأضاف: ”من خذل عمران ودماج وصنعاء خذلنا في ستوكهولم وذهب للتوقيع وكانت فترة أيام لتحرير الحديدة والتزمنا بهذه الاتفاقية مع أنهم يقولون إننا لا نعترف بالشرعية، ولا يخضعون للشرعية، فشرعيتنا هي بنادقنا يا شباب، هذه هي شرعيتنا، شرعيتنا هو من يقاتل الحوثي، من يستعيد كرامته، كلنا يجب أن نستعيد الشرعية، الشرعية الحقيقية، شرعية المؤسسات، الشرعية الدستورية، لا شرعية الكيانات وشرعية الأشخاص، شرعية ترفض أن تتشارك مع من حرروا معها عدن ومن حرروا معها مختلف الجبهات في الساحل وفي غيره“.

وتابع: ”لم يقبلوا بالانتقالي، ولم يقبلوا بالمؤتمر الشعبي العام، ولم يقبلوا بمختلف القوى، كيف تريدون أن تنتصروا لهذا الوطن إن لم تكن رايتكم هي علم الجمهورية اليمنية ومبادئ الثورة والجمهورية، نتمنى أن يكون الجميع يداً واحدة هدفنا واحد بعيداً عن التشرذمات والتقزمات، بعيدا عن الأهداف والمشاريع الصغيرة، نحن نقاتل تحت علم الجمهورية اليمنية ولاؤنا لله وللوطن لا لأشخاص ولا لأحزاب“.

وهاجم العميد طارق مجلس النواب برئاسة القيادي المؤتمري سلطان البركاني، والتحالف الوطني الذي يرأسه القيادي المؤتمري رشاد العليمي، حيث قال: ”كنا قد استبشرنا خيرا عندما عقد مجلس النواب وقالوا بأن هناك تحالفا وطنيا، كانت أول وثيقة في هذا التحالف مهاجمة علي عبدالله صالح، الشهيد.. شهيد .. مات .. مات الله يرحمه.. استشهد ثابتا على مبادئه“.

وأضاف مهاجما التحالف الوطني: ”أين هو هذا التحالف.. مات؟ لأنه ولد ميتا، نريد تحالفا حقيقيا يضم كل أبناء اليمن تحت مظلة شرعية الدستور والقانون ومجلس النواب الشرعية الدستورية الحقيقية، نريد إصلاح المؤسسات، نريد إصلاح الشرعية لتكون على قلب رجل واحد تحت راية واحدة، مالم فاتركونا نقاتل، اتركونا نخوض معركتنا هنا في الساحل الغربي، بنادقنا لن توجه لغير الحوثي، لا تفتعلوا لنا أزمات“.

وأكد رفضه القتال في صفوف ما يسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي“، قائلا: ”إننا هنا في الساحل الغربي لا نريد أن ننجر إلى قتال جانبي ولن نعود إلى الوراء ولن نذهب لتحرير المحرر، هذه رسالة واضحة يفهمها القاصي والداني نحن وإخوتنا في العمالقة والمقاومة التهامية معروف أين هو هدفنا، وأين هي بوصلتنا، الحديدة، قتال الحوثي، والحديدة قادمة، قادمة ولو طال ستوكهولم“.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص