" الإمارات " تواصل التصعيد السافر وتحشد ميلشياتها من " الضالع ويافع " لاستعادة السيطرة على " سوقطرة " ايقونة الجزر اليمنية ! | اليمني اليوم

" الإمارات " تواصل التصعيد السافر وتحشد ميلشياتها من " الضالع ويافع " لاستعادة السيطرة على " سوقطرة " ايقونة الجزر اليمنية !

كشف مسؤول حكومي، اليوم الاربعاء 11 سبتمبر/أيلول، عن مخطط إماراتي جديد، يسعى لإسقاط محافظة أرخبيل سقطرى، بيد المليشيات الموالية للإمارات، عبر ما يُسمى بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي“.

وفي سلسلة تغريدات على " تويتر" أكد مستشار وزارة الاعلام مختار الرحبي ان ”الإمارات قامت باستقدام عدد من الجنود من محافظات الضالع ويافع لتنفيذ الانقلاب على مؤسسات الدولة في الأرخبيل“.





وأوضح ”الرحبي“ أن "هناك مؤامرة تحاك ضد سقطرى، من أجل إسقاطها بيد مليشيات تابعة لدولة الإمارات"، مشيرا إلى أن الإمارات "قامت بتدريب هذه المليشيات في أبوظبي، وان البعض من هذه المليشيات من أبناء سقطرى، والبعض الأخرى تم استقدامهم من الضالع ويافع؛ لتنفيذ انقلاب على مؤسسات الدولة".

الخونة

وأكد أن "هناك من وصفهم بـ"الخونة" سوف يتم الكشف عن أسماء المشاركين في هذه المؤامرة"، مبينا أن "الإمارات أرسلت مندوبها الى سقطرى، العميد خلفان المزروعي؛ لإثارة الفوضى في محافظة ارخبيل سقطرى".

وأشار ”الرحبي“ إلى أن ”المزروعي قام بالاجتماع مع مجموعة من قيادات محسوبة على السلطة المحلية، من بينهم وكلاء للمحافظة، وقيادات أمنية؛ لتنفيذ خطة انقلابية على الشرعية تحت غطاء توفير الخدمات الأساسية".

وقال إن "مدير أمن محافظة سقطرى، متعاون مع مندوب الإمارات، ويرفض توجيهات قيادة الشرعية"، منوها الى انه "عاد قبل أيام من أبوظبي، وأنه هو من أشرف على تسليم الأطقم الإماراتية لرئيس ما يسمى المجلس الانتقالي فرع سقطرى، رغم صدور توجيهات صريحة بعدم تسليمها للمليشيات التابعة للمجلس الانتقالي".

وأضاف: "صالح السقطري وكيل محافظة سقطرى، أحد الأدوات التى يستخدمها مندوب الإمارات في سقطرى العميد خلفان المزروعي". مشيرا في هذا الصدد إلى أن "رائد الجريبي وكيل محافظة سقطرى يرفض توجيهات القيادة الشرعية، ويعمل على تمكين الإمارات من مؤسسات الدولة".

وأكد مختار الرحبي، أن السقطري، "هو من المقربين للعميد خلفان المزروعي، وقيادة الانتقالي في سقطرى، وواحد ممن اشرف على تسليم الأطقم العسكرية الإماراتية لرئيس ما يسمى المجلس الانتقالي فرع سقطرى".

وأوضح الرحبي، أن عبد الجميل عبد الله، عاد قبل فترة بسيطرة الى سقطرى، بعد أن مكث أشهر في أبوظبي، وحال عودته بدأ بالهجوم على الشرعية عبر القنوات الإماراتية". مؤكدا أنه "عاد لتنفيذ خطط ومشاريع الإمارات في سقطرى".

وأكد المستشار الرحبي، أن "مخطط الانقلاب في سقطرى تم فصحة قبل أن يبدأ". مشيرا إلى أنه "خلال الفترة القليلة القادمة سيتم إقالة وإحالة كل من تثبت إدانته بالمشاركة في مخطط إسقاط سقطرى بيد مليشيات الانتقالي المدعومة من الامارات، واتخاذ إجراءات صارمة لمنع تكرار سيناريو عدن".

وأشار إلى أن "العميد خلفان المزروعي، يعمل تحت غطاء العمل الانساني كممثل لمؤسسة خليفة؛ لكن تحركات الرجال كلها سياسية استخباراتية، ويريد أن يتحول إلى بريمر سقطرى". مؤكدا أن "الشرعية ستقف بقوة ضد كل المشاريع التدميرية التى تحاك من الإمارات ضد اليمن".

ولفت إلى أن "العودة المفاجئة لمندوب الإمارات إلى سقطرى ينذر بمخطط يتم الاعداد له منذ شهور". مستدركا ذلك بالتأكيد أن "كل مشاريع الإمارات ستفشل، ولن يتم القبول بها، وسيتم مواجهتها بقوة من قيادة الشرعية". حسب وصفه.

اشعال الشرارة

مصادر محلية في محافظة أرخبيل سقطرى، قالت لـ”مأرب برس“، إن مسلحين تابعين للمجلس الانتقالي ودولة الإمارات، سيطروا على المؤسسة العامة للكهرباء، وقاموا بفصل كابلات ربط الطاقة وربطها بمولدات تابعة لشركة إماراتية.

وأكدت المصادر أن مسلحي الإنتقالي وبتحريض وتوجيه من العميد خلفان المزروعي، الذي وصل الجزيرة يوم أمس الأول، استولوا على مؤسسة الكهرباء في مديرية قلنسية وحولوا كابلات التوصيل إلى مولدات تابعة لشركة "دكسم" الإماراتية.

وأوضحت المصادر أن هذا التصعيد الإماراتي، يأتي في إطار مساعي إسقاط مؤسسات الدولة وتحكم المليشيات التابعة للإمارات بالشأن العام والخاص في الارخبيل.

وبحسب المصادر فإن مسلحي الإنتقالي اتخذوا أزمة انقطاع الكهرباء مؤخراً ذريعة للسيطرة على مؤسسة الكهرباء، زاعمين أن ذلك في سبيل خدمة الشعب وإعادة التيار الكهربائي للمحافظة.

وتشهد سقطرى منذ أسبوع انقطاعاً في التيار الكهربائي عن معظم مديرياتها، جراء نفاد مادة الديزل.

موقف المحافظ

وأفاد مكتب المحافظ رمزي محروس، بأن سفينة تحمل الديزل لمؤسسة الكهرباء، تعذر رسوها في ميناء حديبو، بسبب ارتفاع الموج وحركة الرياح، مما أغرق الأرخبيل في الظلام عدة أيام.

من جهتها، عقدت السلطة المحلية بمديرية حديبو ومؤسسة الكهرباء اليوم الأربعاء اجتماعاً استثنائياً لمناقشة معالجة مشكلة الكهرباء ووقف الإعتداءات التي طالت ممتلكات المؤسسة.

وناقش اجتماع ضم مدير عام المديرية أمجد محمد، ومدير عام مؤسسة الكهرباء سالم هادف ونقابة موظفي الكهرباء، معالجة مشكلة انقطاع الكهرباء بشكل عاجل في المحافظة.

وفي الاجتماع عبر مدير كهرباء سقطرى، عن استهجانه للإعتداء الذي طال المؤسسة في مديرية "قلنسوة"، ومحاولة من وصفهم بالعناصر التخريبية تحويل المحطة العامة إلى شركة تجارية، انتهاكاًً لدور المؤسسة الحكومية والسلطة المحلية، وتجاوزاً ستطال من قام به المسألة القانونية والمقاضاة وفق النظام والقانون.

وصباح اليوم الأربعاء، رست سفينة محملة بالديزل الخاص بمؤسسة الكهرباء في ميناء المحافظة، ووفق السلطة المحلية فإن عملية تفريغ كميات الديزل تجري بوتيرة عالية لإعادة توصيل التيار الكهربائي في مختلف مديريات الأرخبيل.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص