صحيفة " نيويورك تايمز" تحرج الإمارات وتكشف عن المبلغ الذي دفعه حاكم " دبي " لشراء مقعد من " وكالة الفضاء الروسية " للطيار " المنصوري " ! | اليمني اليوم

صحيفة " نيويورك تايمز" تحرج الإمارات وتكشف عن المبلغ الذي دفعه حاكم " دبي " لشراء مقعد من " وكالة الفضاء الروسية " للطيار " المنصوري " !

لأن دولة الإمارات لم يكن لديها أي رواد فضاء قبل عامين فقط، تساءلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» ضمنيًّا عن «المبلغ الذي دفعته الإمارات لموسكو» نظير إتاحة الفرصة أمام الطيار المقاتل السابق هزاع المنصوري للذهاب إلى الفضاء. وكانت «نيويورك تايمز» أكثر صراحةً في تقصِّي «السعر الذي لم يُفصح عنه علنًا» للتعاقد الذي أبرمته الإمارات مع روسيا.

 





وقالت الصحيفة الأمريكية في تغطية أعدها كينيث تشانج: «دون أن تمتلك صواريخ أو مركبة فضائية خاصة بها، اشترى مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي مقعدًا من وكالة الفضاء الروسية على متن المركبة «سيوز»، بالطريقة ذاتها التي اشترى بها سائحو الفضاء الأثرياء مقاعد على الرحلات المتوجهة إلى المحطة الفضائية. لهذا السبب تشير «وكالة ناسا» إلى السيد هزاع المنصوري بوصفه «مشاركًا في رحلات الفضاء» وليس رائد فضاء محترف وفق ترجمة "ساسة بوست"

وليس سرًّا أن روسيا تقاضت 75 مليون دولار( أي ما يعادل أكثر من 45 مليار ريال يمني) من «وكالة ناسا» مقابل إرسال رائد واحد على متن مركباتها إلى المحطة الفضائية الدولية.

وبمبلغ أقل يبلغ 58 مليون دولار يمكن للسائح العادي القيام برحلة إلى الفضاء على متن إحدى الرحلات التي تنظمها شركات خاصة، مثل «Space X» و«Boeing». أما إذا كان السائح يرغب في الوصول فقط إلى حدود طبقة الأتموسفير التي تفصل الأرض عن الفضاء الخارجي، فإن شركة «Virgin Galactic» يمكنها توفير مقعد على متن مركبتها مقابل 250 ألف دولار فقط لا أكثر.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص