بعد انسحاب الامارات ..قائد عسكري سعودي يتسلم رسميا مهام الاشراف الامني على عدن وضواحيها وميلشيا "الانتقالي" تستعد للانسحاب من الميناء (تفاصيل) | اليمني اليوم

بعد انسحاب الامارات ..قائد عسكري سعودي يتسلم رسميا مهام الاشراف الامني على عدن وضواحيها وميلشيا "الانتقالي" تستعد للانسحاب من الميناء (تفاصيل)

كشفت وسائل اعلام عربية وعالمية ملامح بنود اتفاق جدة ، المرتقب ان يتم التوصل اليه بين الحكومة الشرعية ومايسمى المجلس الانتقالي المدعوم من الامارات.

واكدت وكالة رويترز ما تداول  خلال اليومين الماضين حول انسحاب للقوات الاماراتية من عدة مواقع بعدن واستبدالها بقوات سعودية في إطار جهود إنهاء الصراع بين الحكومة اليمنية الشرعية والمجلس الانتقالي. وقال مسؤولان يمنيان «إن السعودية نشرت الأسبوع الماضي المزيد من القوات لتحل محل القوات الإماراتية في مطار عدن وفي القواعد العسكرية بالمدينة». 





وأضاف مصدران مطلعان آخران، بحسب رويترز أن قائداً سعودياً تسلم رسمياً المهمات هناك الأسبوع الماضي ما يسمح له بالإشراف على الأمن في المدينة وضواحيها.

وتستضيف السعودية محادثات غير مباشرة منذ شهر بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي.

 وأفادت المصادر بأن الجانبين يوشكان على الاتفاق على مقترح سعودي يمنح المجلس الجنوبي مناصب في مجلس الوزراء ويضع قواته تحت أمرة الحكومة الشرعية.

الى ذلك نقلت «عكاظ» عن مصادر يمنية في عدن قولها أن قوات سعودية انتشرت في مطار عدن الدولي أمس وتولت الملف الأمني بشكل كامل.

وأكدت المصادر أن القوات ستتسلم ميناء عدن وبقية المؤسسات السيادية خلال الساعات القادمة في إطار البند الأول من الاتفاق الذي يهدف إلى نزع فتيل الأزمة وبناء الثقة بين الشرعية والمجلس الانتقالي.

وأوضحت المصادر أن قضية هيكلة الجيش اليمني ودمج كافة الألوية والنخب العسكرية والحزام الأمني تحت إدارة وزارة الدفاع جرى الاتفاق عليه، إضافة إلى إشراك المجلس الانتقالي في المجالس المحلية والرقابة عليها، وأن تورد كافة المحافظات اليمنية إيراداتها إلى البنك المركزي في عدن.

وأفادت المصادر ذاتها بأن النقاش لا يزال جاريا حول الشراكة في الحكومة والحقائب الدبلوماسية وفق مبدأ المناصفة وهيكلة مؤسسات الدولة.

وامس أكدت مصادر عسكرية لمأرب برس ان القوات السعودية التي وصلت خلال الأيام الماضية بدأت بالانتشار وفق خطة عسكرية منظمة لتعزيز قبضتها على المفاصل الحيوية والهامة في مدينة عدن. 

حيث تسلمت القوات القصر الرئاسي" قصرالمعاشيق" اضافة الي البنك المركزي، ومطار عدن الدولي فيما اشارت مصادر اعلامية اليوم بتسلم القوات السعودية ميناء الزيت بعدن.

وياتي هذا الانتشار عقب مغادرة القوات الاماراتية لمدينة عدن، حيث تتم عملية إحلال للقوات السعودية في المواقع التي كانت تحت سيطرة الإمارات، كما ستتضمن عملية الانتشار السعودي في عدن قواعد عسكرية والوية ومرافق حكومية.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص