الكشف عن خفايا الايام الاخير في حياة الرئيس الراحل وكيف كانت نهايته الصادمة ! | اليمني اليوم

الكشف عن خفايا الايام الاخير في حياة الرئيس الراحل وكيف كانت نهايته الصادمة !

كشف المقاول والمعارض المصري محمد علي عن معلومات جديدة تتعلق بما كان يفعله الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، خلال فترة الاحتجاجات التي شهدتها الأشهر الأخيرة من حكم الرئيس الراحل محمد مرسي.

 وقال محمد علي في مقابلة مع موقع "ميدل إيست آي" البريطاني: إن "السيسي كان ينفق أموالاً طائلة في إنشاء فيلا خاصة به، في الوقت الذي كانت تشهد فيه مصر أزمة سياسية واقتصادية كبيرة".





 ووصف ما تعرَّض له مرسي إبان حكمه، بـ"الظلم"، وقال: إنه تعرَّض لـ"التكسير على يد من كانوا يمسكون بمفاصل الدولة، والجيش".

 وقال: "أنتم ظلمتموه، كسَّرتموه، أنتم تمسكون مفاصل الدولة، وهذا ما ضايقني، كنت أرى كل شيء بعيني، ولكن لم أكن قادراً على الحديث".

 وأوضح أنه خلال تولي السيسي وزارة الدفاع في أغسطس 2012، طلب منه إنشاء فيلا خاصة به، بلغت تكاليفها ما بين 60 و70 مليون جنيه من أجل البناء فقط.

 وأضاف: "كان يزور موقع إنشاء الفيلا كل يومين إلى ثلاثة أيام، للاطمئنان على سير العمل، برفقة زوجته انتصار، وأبنائه"، موضحاً أنه كان لديهم "اهتمام كبير بتفاصيل تافهة داخل المنزل، وهو ما تطلب إضافات بملايين الجنيهات، في حين أن البلد غارق في أوضاع سياسية واقتصادية صعبة".

  ونفذ السيسي، في الثالث من يوليو 2013، انقلاباً عسكرياً خلال توليه منصب وزير الدفاع حينها، على الرئيس الراحل محمد مرسي، أوّل رئيس مدني منتخب ديمقراطياً في تاريخ البلاد.

 وبعد الانقلاب، زجَّ السيسي بمرسي في السجن، وحُوكم بتهم "مجافية للحقيقة"، بحسب مراقبين، قبل أن يُتوفى خلال إحدى جلسات محاكمته، عقب سقوطه مغشياً عليه، في ظل إهمال طبي متعمد شكا منه الراحل، في أكثر من مناسبة.

 و"محمد عليّ" مقاول وفنان مصري، يُقيم حالياً بإسبانيا، كان قد ظهر في عدة مقاطع فيديو، اتهم فيها السيسي وزوجته وقيادات في الجيش بالفساد وبإهدار ملايين من أموال الدولة على بناء قصور رئاسية ومشاريع رفاهية "لا تعود بأي نفع على الشعب"، ودعا المصريين إلى التظاهر والمطالبة برحيل السيسي.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص