موقع"بريطاني" شهير يفاجئ اليمنيين بهذا الخبر بشأن فيروس "كورونا"! | اليمني اليوم

موقع"بريطاني" شهير يفاجئ اليمنيين بهذا الخبر بشأن فيروس "كورونا"!

حذر تقرير لموقع "الباب" الناطق باللغة الإنجليزية والمهتم بمنطقة الشرق الأوسط من أن التدابير الاحترازية التي تتخذها السلطات في اليمن غير كافية أو غير فعالة لمنع دخول الفيروس إلى البلاد.

وقال الموقع إن الأنباء التي تفيد بتعافي الحالة الوحيدة المصابة بكورونا في اليمن تؤكد أن اليمن قد نجت من تفشٍ كان يمكن أن يكون مدمراً، لكنه لا يعني أن البلاد أصبحت في أمان، بالرغم من إجراءات الحظر المشددة في منافذ البلاد.





وقال إن شريط اليمن الساحلي الكبير والذي لا يمكن مراقبته بشكل كامل، يعد أكبر تهديد يمكن أن ينفذ من خلاله الفيروس إلى البلاد، بسبب المهاجرين من القرن الإفريقي، حيث يمكن أن يتسبب مهاجر مصاب بنقل الوباء للداخل.
وقال إن منافذ اليمن تفتقر في الوقت الراهن لأي قدرات فعالة لاكتشاف المصابين بالفيروس وعزلهم.

نص التقرير

أصبح اليمن خالياً وبشكل رسمي من أية حالات مصابة بالفيروس التاجي (كورونا كوفيد 19) بعد تعافي الحالة الوحيدة التي أصيبت بالوباء.

وسابقاً تم تأكيد إصابة رجل يمني يعمل في ميناء الشحر ، على ساحل المحيط الهندي في محافظة حضرموت ، بالفيروس في 10 أبريل / نيسان. وتم وضع مدينة الشحر على الفور تحت حظر التجول كما فرضت تدابير وقائية في المناطق المجاورة. ومنذ ذلك الحين ، لم يتم الإبلاغ عن أي حالات أخرى.


وفي الوقت الحالي ، يبدو أن الدولة التي مزقتها الحرب قد نجت من تفشي كبير للوباء ، والذي ، في ضوء نظامها الصحي المتدهور وسوء التغذية على نطاق واسع ، يمكن أن ينتشر بسهولة ويشكل كارثة كبرى.

وبعد اكتشاف حالة الشحر ، تم عزل 120 شخصاً وسط جهود لتتبع من اتصل به. أجرى فريق من منظمة الصحة العالمية عددًا غير محدد من الاختبارات وقيل أن جميع النتائج الأولية كانت سلبية.

لقد انقضى أسبوعان الآن منذ أن ظهرت حالة الشحر ، لذا يبدو وكأن الرجل لم ينقل الفيروس إلى أي شخص آخر قبل نقله إلى المستشفى.

وتقع الشحر في جنوب البلاد – وهي نظرياً تحت سيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والتي طردتها حركة الحوثي من العاصمة صنعاء. ولم يبلغ الحوثيون ، الذين يسيطرون على جزء كبير من الشمال ، عن أي حالات ، على الرغم من أنهم على صلة وثيقة بإيران التي كانت مصدرًا للعديد من إصابات كوفيد 19 في شبه الجزيرة العربية.

وعلّقت وكالة (فارس) الإيرانية للأنباء على القضية في الشحر من خلال الإشارة إلى أن الرجل أصيب عمدا من قبل القوات الأمريكية التي قالت إنها وصلت إلى البلدة قبل يومين. لا يوجد سبب لتصديق ذلك ، لأن الأعراض تستغرق عادةً خمسة أيام على الأقل للظهور.

ووفقا لأحد التقارير ، كان الرجل في المستشفى بالفعل وظهرت عليه الأعراض في اليوم الذي يُفترض أنه تعرض للعدوى من الأمريكيين، بحسب ما يدعيه الحوثيون.

ومن النتائج الإيجابية لقضية الشحر أنها سلطت الضوء على محنة اليمن ، وأعادت تفعيل الجهود لإنهاء الحرب المستمرة منذ خمس سنوات - وربما - تكثيف استعداداتها لاحتمالية انتشار جديد للوباء مستقبلاً.

ولعل أحد التحديات الرئيسية هو كيفية منع المصابين بالفيروس من إدخاله إلى البلاد. وفي هذا الصدد يشير مقال في المجلة الطبية The Lancet إلى نقطتين هامتين:

1-معظم المنافذ اليمنية لديها قدرات تقنية ضعيفة أو معدومة أو لا تمتلك نظام للتعامل بشكل فعال مع المسافرين الذين يشتبه في إصابتهم.

2-علاوة على ذلك ، لدى اليمن حدود ساحلية طويلة ، تستقبل بانتظام الآلاف من المهاجرين (شرعيين أو غير شرعيين) واللاجئين من القرن الأفريقي. الأمر الذي يجعل من مهمة فرض تدابير الصحة العامة ومواجهة حركة المهاجرين عبر حدودها القابلة للاختراق والموانئ البحرية أمراً شبه مستحيل.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأسبوع الماضي أن أجهزة التنفس الصناعي الموجودة في اليمن قليلة للغاية. يوجد في مستشفى واحد في صنعاء عدد عشرين جهاز تنفس (15 جهاز منها بحاجة إلى إصلاح).

وفي تعز ، ثالث أكبر مدن اليمن ، يوجد في مستشفى الجمهورية أربعة أجهزة تنفس فقط ، ولا يحتوي الجناح المخصص لعلاج حالات فيروس كورونا على أسرة أو معدات حماية للموظفين أو حمامات عاملة.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم