الكشف عن " سلاح "تركيا " الجديد " ! | اليمني اليوم

الكشف عن " سلاح "تركيا " الجديد " !

انقرة

مع مرور عشرين عاما من الألفية الثالثة، أصبحت مناطق الصراع المائي في الوطن العربي تنحصر في عدة أحواض للأنهار، اثنان منها هما دجلة والفرات.

وتشير دراسات إلى أن قضية مياه الرافدين ليست مجرد مشكلة في نقص كمي من المياه العذبة أمام نمو متسارع في أعداد السكان. بل للمسألة أبعاد سياسية واقتصادية خاصة أن العراق وسوريا لا يسيطران على منابع النهرين.





الفرات أحد أكبر الأنهار في جنوب غربي آسيا ويسير مسافة 2940 كم من منبعه في جبال طوروس في تركيا وحتى مصبه في شط العرب في العراق. ويعبر النهر 1179 كم في تركيا و 610 كم في سوريا و 1160 كم في بلاد الرافدين.

تركيا لا تملك اتفاقا نهائيا مع الدول المتشاطئة وهي سوريا والعراق، إلا أن اتفاقية سورية تركية مؤقتة تمت في عام 1987.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم