تقرير لمركز "كارينجي" الأمريكي يكشف عن قرارات سعودية اتخذت بشكل غير معلن لفك الارتباط مع " الشرعية " وفرض معادلة سياسية جديدة في اليمن ! | اليمني اليوم

تقرير لمركز "كارينجي" الأمريكي يكشف عن قرارات سعودية اتخذت بشكل غير معلن لفك الارتباط مع " الشرعية " وفرض معادلة سياسية جديدة في اليمن !

هادي يتوسط بن سلمان وبن زايد

لم تكن المشاورات التي أجراها التحالف الذي تقوده السعودية مؤخرًا في الرياض، بالمملكة العربية السعودية، تهدف إلى حل النزاع بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليًا والمجلس الانتقالي الجنوبي، كما أُعلن، وبدلاً من ذلك، فقد تم تصميمها لتمهيد الطريق لتشكيل حكومة جديدة تمثل بشكل أفضل مصالح أعضاء التحالف، من خلال تعيين وكلائهم.

ينقسم اليمن اليوم إلى ثلاث مناطق.. أحدهما يسيطر عليه أنصار الله المدعوم من إيران، والمعروف باسم حركة الحوثيين، في الشمال، والثانية من قبل المجلس الانتقالي المدعومة من الإمارات العربية المتحدة في الجنوب والحرس الجمهوري على طول الساحل الغربي، بقيادة ابن أخ الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح؛ والثالثة، في المحافظات الشرقية، من قبل حكومة هادي المجزأة. 





بعد أكثر من خمس سنوات من الصراع، لا تواجه الحكومة الحوثيين فقط، الذين استولوا على صنعاء في سبتمبر 2014، ولكن أيضًا المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي طرد الحكومة من عدن في أبريل 2020 وأعلن الإدارة الذاتية هناك، بالإضافة إلى ذلك، أدى صعود الحكم المحلي والهجين في محافظات شبوة ومأرب وحضرموت إلى إضعاف حكومة هادي.

منذ العام الماضي، تقدم الحوثيون على عدة جبهات في البيضاء ومأرب والجوف. 

واصل المجلس الانتقالي حربه ضد القوات الحكومية في أبين، وفي تطور آخر، سيطر المجلس على جزيرة سقطرى في أواخر يونيو، على الرغم من حقيقة أن الإجراءات التي اتخذها المجلس الانتقالي كانت مدعومة بالكامل من قبل الإمارات العربية المتحدة، إلا أنه يبدو أن المملكة العربية السعودية قبلتها أيضًا، وقد حدثت بعد وقت ليس ببعيد من زيارة رئيس المجلس الانتقالي، العيدروس الزبيدي، إلى الرياض، علاوة على ذلك، رفض السعوديون دعم السلطات المحلية في سقطرى وسهلوا تقدم قوات المجلس الانتقالي الجنوبي نحو حديبو عاصمة سقطرى.

لم تعد السعودية التي تدخلت في اليمن لاستعادة حكومة هادي الشرعية، ملتزمة بهذا الهدف، وقد شجع ضعف الحكومة كلا من خصومها وحلفائها على السيطرة على الأراضي الواقعة تحت سلطتها ومؤسساتها. فالحكومة غير قادرة حتى على العودة إلى المناطق الخاضعة لسيطرتها اسمياً، ناهيك عن تلك التي فقدتها للحوثيين والمجلس الانتقالي الجنوبي.

تفكك حكومة هادي هو نتيجة لديناميكيتين..

 أولاً، ضعف القيادة الحكومية، لأن معظم الوزراء والمسؤولين في المنفى، ولا يتحملون أي مسؤولية عما يحدث داخل اليمن، بدلاً من ذلك، يقضي المسؤولون الكثير من وقتهم على وسائل التواصل الاجتماعي ويلومون بعضهم البعض.

السبب الثاني هو الهيمنة السعودية على عملية صنع القرار الحكومية، خاصة في السنوات الثلاث الماضية، وقد دفع هذا العديد من المسؤولين اليمنيين للتحدث علنا ضد طبيعة علاقتهم مع التحالف بقيادة السعودية، في الواقع ، السعوديون يقررون حتى الأمور الروتينية للحكومة، على سبيل المثال، يجب أن توافق المملكة العربية السعودية على وثائق سفر المسؤولين اليمنيين قبل إصدارها.

 وقالت مصادر دبلوماسية يمنية سرا إن قرارا اتخذ مؤخرا بربط السفارات اليمنية بالسفارات السعودية مباشرة، وبمجرد تنفيذها، سيضمن ذلك أن القرارات الدبلوماسية اليمنية تخضع للسيطرة السعودية الكاملة.

الرياض تغير إستراتيجيتها، تشير حقيقة أن السعوديين لم يمنعوا سيطرت المجلس الانتقالي على سقطرى، إلى أنهم قرروا المضي قدمًا مع الانفصاليين الجنوبيين، مع تعزيز علاقاتهم مع الإمارات، ومع ذلك، لا تزال القوات العسكرية السعودية منتشرة في الجزيرة لحماية مصالح الرياض.

بعد التطورات في سقطرى، بدأت المملكة العربية السعودية في إحياء اتفاقية الرياض، التي وقعتها حكومة هادي والمجلس الانتقالي الجنوبي في نوفمبر 2019، ولم تشهد الاتفاقية، التي كان من المفترض أن يتم تنفيذها خلال 90 يومًا، الضوء بسبب غموضها. 

الأجندات المتضاربة للإمارات والسعوديين في ذلك الوقت، كانت نقطة الجدل الرئيسية هي أن البعد العسكري للاتفاقية يجب أن يتم أولاً، ثم البعد السياسي، كان من المفترض أن يدمج المجلس الانتقالي قواته في وزارة الدفاع في حكومة هادي، لكن هذا لم يحدث أبداً.

 اليوم، يضغط السعوديون على الحكومة لتطبيق الجانب السياسي من الاتفاقية وتقاسم السلطة مع المجلس الانتقالي الجنوبي، تتمثل أولوية التحالف بقيادة السعودية في تشكيل حكومة جديدة أكثر انسجاماً مع تفكيره، وهذا سيسمح لها بإزالة الأفراد الذين يعارضون نهج التحالف، بالنظر إلى الانتقادات المتزايدة داخل مؤسسات حكومة هادي.

من المرجح أن يكون تأثير اتفاقية الرياض حكومة جديدة تسيطر عليها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بالكامل، وبالتالي، ستضمن الإمارات العربية المتحدة نفوذها في الجنوب وعلى طول الساحل الغربي لليمن دون معارضة من هادي، بصفتها الشريك الجديد للحكومة، سيحافظ المجلس الانتقالي الجنوبي على حصص الإماراتيين، وسيكون السعوديون بدورهم قادرين على استخدام نفوذهم على حكومة جديدة لمتابعة مصالحهم في المفاوضات مع الحوثيين.

*مركز كارينجي للشرق الاوسط – كتب أحمد ناجي- ترجمة موقع (الوفاق نيوز)

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم