"البصل والثوم" علاج عمره ألف عام يثبت نجاحا في "مسألة طبية" تقلق العلماء! | اليمني اليوم

"البصل والثوم" علاج عمره ألف عام يثبت نجاحا في "مسألة طبية" تقلق العلماء!

ثوم

لجأ بعض الباحثين إلى المخطوطات الطبية القديمة للحصول على دليل حيوي في ظل نمو البكتيريا القاتلة لتكون أكثر مقاومة للمضادات الحيوية الحديثة.

ويبدو أن مرهما من العصور الوسطى، يعود إلى 1000 عام، يثبت نجاحا بارزا مع بدء فشل العديد من المضادات الحيوية الحالية.





وعُثر على "العامل الحيوي القديم"، كما يسميه الباحثون، في أحد أقدم الكتب الطبية المعروفة من إنجلترا في العصور الوسطى، والمعروفة باسم Bald's Leechbook.

وفي حين أن العديد من العلاجات المدرجة في هذا المجلد لم تبلغ سن الشيخوخة تماما، فإن البعض الآخر، مثل Bald's eyesalve''، صمد بشكل أفضل للتدقيق الحديث.

وبناء على الأبحاث السابقة، أظهر العلماء أن هذا المزيج من المكونات الطبيعية - الثوم والبصل أو الكراث، وصفراء البقر (مرارة) والنبيذ - قد يكون له خصائص مطهرة قوية. وفي الواقع، يبدو أنه يعمل ضد مجموعة من البكتيريا الخطرة التي نمت لتكون مقاومة للعديد من الأدوية الحديثة.

وبعد تخمير 75 دفعة من مرهم العين Bald، بما في ذلك 15 مع البصل و15 مع الكراث (نوع من الثوم)، وضع الباحثون الوصفة القديمة في الاختبار.

وفي الماضي، ثبت أن وصفة مرهم العين هذه، تقتل المكورات العنقودية الذهبية. والآن، تدعم دراسة جديدة بقيادة جيسيكا فورنر-باردو من جامعة وارويك، هذه النتائج: حتى عندما شكلت البكتيريا هياكل متينة تعرف باسم الأغشية الحيوية، كان المرهم فعالا.

وتُعرف المكورات العنقودية بأنها بكتيريا مقاومة بشكل خاص، في جزء كبير منها، لأنها يمكن أن تشكل الأغشية الحيوية.

وبمجرد إنشاء مجموعات العناقيد الدقيقة هذه، يصبح من الصعب للغاية الحصول على عامل مضاد للميكروبات. ويتطلب تفكك الأغشية الحيوية تركيزات المضادات الحيوية أكبر بمئة إلى ألف مرة مما هو ضروري. وفي الحالات القصوى، قد يتطلب الأمر بترا لتجنب تسمم الدم.

ومع ذلك، إذا كان هذا البحث الجديد صحيحا، فهناك شيء في مرهم عين Bald لا يمكن للأغشية الحيوية تحمله.

والأفضل من ذلك، يبدو أن المرهم يعمل ضد البكتيريا المقاومة بالمثل، بما في ذلك Acinetobacter baumanii وStenotrophomonas maltophilia وS. epidermidis.

وقالت فريا هاريسون، عالمة الأحياء الدقيقة بجامعة وارويك لشبكة "سي إن إن": "نعتقد أن له وعدا خاصا في علاج التهابات القدم السكرية. إنها عدوى الأغشية الحيوية الفائقة المقاومة للغاية. إنها عبء صحي واقتصادي هائل. وقد تصبح غير قابلة للمعالجة حقا".

ولكن هناك مشكلة: تعمل مكونات المرهم بشكل أفضل كعامل مضاد للميكروبات فقط في الشكل النهائي للعلاج. وعندما فصل الباحثون أو طهروا كل عنصر، لم يلاحظوا فعالية في قتل السلالات البكتيرية.

وفي تطوير الأدوية والأبحاث، من الشائع عزل المركبات المفردة، ومع ذلك، من الناحية التاريخية، ركز الطب أكثر على الجمع بين المادة الطبيعية وارتداد الخصائص عن بعضها البعض.

وكتب المعدون: "وبالتالي، عند النظر إلى المنتجات الطبيعية كمصدر محتمل لعوامل مضادة للأغشية الحيوية، يجب أن نأخذ في الاعتبار إمكانية أن أي فعالية قد تمتلكها يمكن أن تعتمد على إنشاء مزيج من المنتجات المختلفة. إن فهم العلاقة بين مجموعات المنتجات الطبيعية والنشاط المضاد للميكروبات قد يولد طريقة جديدة لإنشاء مضادات حيوية جديدة من النباتات".

وفي هذه الدراسة الجديدة، على سبيل المثال، أظهر النبيذ القليل من النشاط المضاد للميكروبات بمفرده، سواء للبكتيريا العائمة أو الأغشية الحيوية.

وعندما أزال الباحثون النبيذ من وصفة المرهم، كان هناك انخفاض كبير في النشاط ضد الأغشية الحيوية للمكورات العنقودية، ما يشير إلى أن له بعض الخصائص الهامة المضادة للميكروبات.

وبطريقة مماثلة، أظهر البصل والصفراء القليل من النشاط المضاد للبكتيريا عند اختباره بمفرده.

ولم يُظهر المزيج تلفا للخلايا البشرية أو الفئران في المختبر، ما يشير إلى أنه قد يكون من الآمن متابعة المزيد من الدراسات.

ويقول هاريسون: "معظم المضادات الحيوية التي نستخدمها اليوم مستمدة من مركبات طبيعية، ولكن عملنا يسلط الضوء على الحاجة إلى استكشاف ليس فقط مركبات مفردة ولكن خليطا من المنتجات الطبيعية لعلاج عدوى الأغشية الحيوية. نعتقد أن الاكتشاف المستقبلي للمضادات الحيوية من المنتجات الطبيعية يمكن تعزيزه من خلال دراسة تركيبات المكونات، بدلا من النباتات أو المركبات الفردية".

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم