"دراسة سريرية" تكشف عن "سر" علاج مرض سرطان الثدي عند النساء ! | اليمني اليوم

"دراسة سريرية" تكشف عن "سر" علاج مرض سرطان الثدي عند النساء !

المركبات الموجودة داخل سم نحل العسل

توصل خبراء من  خبراء من جامعة أستراليا الغربية الى اكتشاف سيسهم في تعزيز الآمال في ابتكار علاج فاعل لمرض سرطان الثدى الذي يتسبب في وفاة الكثير من النساء حول العالم.
واكتشف الخبراء أن المركبات الموجودة داخل سم نحل العسل يمكن أن تساعد في معالجة الأشكال العدوانية من سرطان الثدي والذي يعد من الامراض المتفشية في اوساط النساء في اليمن دون تعريض الخلايا السليمة للخطر.

واستخدم خبراء من جامعة أستراليا الغربية سما من 312 نحلة، وجدت في بيرث وأستراليا الغربية وإيرلندا وإنجلترا، كجزء من البحث.





واختبر الفريق آثار السم على أنواع مختلفة من سرطانات الثدي، التي لها علاج محدود، ووجدوا أنها تدمر بسرعة الأورام والخلايا السرطانية.

. وقبل هذه الدراسة، لم يقم أحد بمقارنة تأثيرات سم نحل العسل، أو أحد مكونات السم المسمى ميليتين، على أنواع الخلايا السرطانية والعادية.

وتمكن الباحثون من استخلاص الميليتين من السم، وإعادة تكوينه، ثم استخدامه لقتل ما يصل إلى 100% من الخلايا السرطانية دون أن يكون له تأثير على الخلايا الطبيعية.

ووجد الفريق الأسترالي أن المنتج الاصطناعي يعكس غالبية التأثيرات المضادة للسرطان، لسم نحل العسل وكان قادرا على تقليل "بشكل انتقائي وسريع" من قابلية الإصابة بسرطان الثدي الثلاثي السلبي، بالإضافة إلى الخلايا السرطانية الأخرى. وقالت الباحثة الرئيسية، الدكتورة سيارا دافي، إن الميليتين بالتركيزات الصحيحة يمكن استخدامه لتدمير أغشية الخلايا السرطانية تماما في غضون 60 دقيقة.

. وكان للمليتين في سم نحل العسل تأثير ملحوظ آخر. وفي غضون 20 دقيقة، تمكّن من تقليل الرسائل الكيميائية للخلايا السرطانية الضرورية لنمو الأورام وانقسام الخلايا بشكل كبير. وقالت دافي: "نظرنا في كيفية تأثير سم نحل العسل والميليتين على مسارات إشارات السرطان".

وهذه المسارات هي الرسائل الكيميائية الأساسية لنمو الخلايا السرطانية وتكاثرها - تم إغلاق مسارات العثور بسرعة باستخدام الميليتين. وأوضحت دافي: "عدّل الميليتين الإشارات في خلايا سرطان الثدي عن طريق قمع تنشيط المستقبل، الذي يتم التعبير عنه عادة في سرطان الثدي الثلاثي السلبي.

وأوقف تنشيط HER2 الذي يتم التعبير عنه بشكل مفرط في سرطان الثدي المخصب HER2". ووصف كبير العلماء في غرب أستراليا، البروفيسور بيتر كلينكن، توليف ميليتين بأنه "مثير للغاية". وقال "إنه يقدم مثالا رائعا آخر على الأماكن التي يمكن فيها استخدام المركبات الموجودة في الطبيعة لعلاج الأمراض البشرية".

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم