"زلتا لسان " كشفت المستور وحسمت الشكوك في ضلوع "صيدلي" يدير مستشفي خاص بجريمة قتل الشهيد "الاغبري" ( تفاصيل جديدة ووثائق ) | اليمني اليوم

"زلتا لسان " كشفت المستور وحسمت الشكوك في ضلوع "صيدلي" يدير مستشفي خاص بجريمة قتل الشهيد "الاغبري" ( تفاصيل جديدة ووثائق )

مستشفي يوني ماكس  الدولي

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي معلومات "متطابقة " تشير بوضوح الى ضلوع مدير مستشفي " يوني ماكس الدولي" باسم العامري" في جريمة قتل الشهيد "عبدالله الأغبري" .

وأثارت تصريحات موثقة لمدير المستشفي "العامري" حول قضية الشهيد" عبدالله الأغبري" شكوكا موضوعية في تورط الأخير في جريمة قتل الشهيد "الاغبري" ومن أبرز هذه التصريحات التي صنفت بكونها "زلة لسان " كشفت ما وراء الأكمة مسارعته بنفي وجود صلة قرابة بينه وبين المجرم المتهم في جريمة تعذيب وقتل الشهيد "الأغبري" مؤكدا انه لاتوجد أي صلة قرابة وأن الامر لا يتجاوز تشابه اسامي ليس اكثر وهو ما ثبت بالرجوع الى وثائق رسمية تخص مدير المستشفي حيث تأكد أنه والمتهم الذي يعمل محاسبا في محل السباعي للهواتف النقالة يرتبطان بصلة قرابه وطيدة كونهما "اولاد عم " .





كما سارع مدير مستشفي "يوني ماكس " الى القطع بأن الشهيد "الاغبري" وصل الى المستشفي " جثة هامدة " وهو ما ثبت ايضا انه غير صحيح حيث ظهر الشهيد "الاغبري " فور وصوله للمستشفي  في مقطع فيديو متداول وهو يتحرك وبشكل يؤكد بما لايدع مجالا للشك انه كان في حالة صحية وبدنية تحتاج فقط لاسعافات أولية ليتمكن من الاستعادة المتدرجة لعافيته ...لكن فجأة تم نقل الشهيد المغدور الى ثلاجة الموتي بالمستشفي بعد مكوثه لوقت قصير في احدى غرف قسم الطوارىء بالمستشفي .

بالاستناد الى معلومات " متطابقة " فأن الشهيد "الاغبري " وصل الى مستشفي "يوني ماكس " وهو يعاني بحسب الفحص الأولى الذي قام به الطبيت المختص والمناوب بالمستشفي من اعراض "حمى " وارتفاع في درجة الحرارة وارتفاع مماثل في ضغط الدم ولم يكن في حالة خطرة باستثناء اصابه جسمة بكدمات وجراح متفاوته "غير خطيرة" تتطلب احاطته برعاية طبية ومجارحة تقليدية لجرح في الرأس اتسببت به في الغالب تعرضه لضربة من السلك الكهربائي في منطقة الراس .

وبالرجوع الى المعلومات "المتطابقة " فإن مدير المستشفي " باسم العامري " وصل رسبشن المستشفي وكان في حالة ارتباط واضحة وقام على الفور بالتوجيه بنقل الشهيد "الاغبري " الى قسم الطوارىء وهناك بادر باخراج الطبيب المناوب والممرضين والانفراد بالمجني عليه ليخرج بعد دقائق من الغرفة فيما انتقل الشهيد " الأغبري" الى الرفيق الأعلى بعد تعرضه في الغالب لحقنة مميته تسببت في نزيف حاد بالمعدة وبحسب تقرير سبب الوفاة فأن الشهيد المغدور توفي نتيجة نزيف حاد في المعدة وليس بسبب قطع شرايينه .

حالة مثيرة للاشتباه والشكوك :

لايمتلك مدير مستشفي "يوني ماكس " مؤهلات علمية للحصول على ترخيص بانشاء مستشفي خاص فهو حاصل على شهادة في الصيدلة وليس الطب البشري .

لاتوجد معلومات موثوقة حول حقيقة ما تردد عن سحب ترخيص مزاولة المهنة من مدير المستشفي مع وجود شكوك اصلا في امتلاكة مثل هذا الترخيص كون الحصول على ترخيص بانشاء مستشفي يشترط بشكل مشدد ان يكون المتقدم طبيبا متخصصا ويمتلك مؤهلا علميا يؤكد حصوله شهادة تخرج من كلية الطب البشري وليس الصيدلة .

اختيار المجرمين مستشفي "يوني ماكس " القريب من مطار صنعاء بحد ذاته مثير للشكوك فعلى امتداد الطريق الفاصل بين موقع محل السباعي للهواتف النقالة بشارع القيادة ومكان المستشفي يوجد عدة مستشفيات تقدم خدمات الطوارىء وكانت الاقرب لنقل حالة تستدعي الاسعاف لكن التوجه بالشهيد الاغبري الى " يوني ماكس " فرضه سبب بسيط انه الوحيد الذي سيمنح الجناة غطاء قانونيا عبر تحرير تقرير طبي يحدد فيه سبب الوفاة بالانتحار وهو ما منحة المستشفي فعلا للمجرمين قبيل ان تخرج الامور عن السيطرة ويضطر  مديره العام الى نفي اصدار مثل هذا التقرير الذي تلقي احد القتلة اتصالا قبل نقل الشهيد اليه بانه اصبح جاهزا .

ولم يقدم المستشفي حتي الآن اي دليل موثق من قبيل مقاطع فيديو من كاميرات المراقبة في قسم الطوارىء تكشف ماذا حدث داخل القسم وكيف توفي الشهيد الاغبري فجأة وكان يتحرك قبل دقائق في رسبشن المستشفي ولم يكن يعاني بحسب الفحص الطبي الأولى سوى من ارتفاع في حرارة الجسم وضغط الدم.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم