دولة عظمى تفاجأ السعودية والإمارات وتنشر قوات مدججة في قاعدة عسكرية بـ"قطر" ..ماذا يحدث ؟ | اليمني اليوم

دولة عظمى تفاجأ السعودية والإمارات وتنشر قوات مدججة في قاعدة عسكرية بـ"قطر" ..ماذا يحدث ؟

 قوة الفضاء الأمريكية

في تطور مفاجىء نشرت وزارة الدفاع الأمريكية قوات جديدة في قاعدة " العديد" العسكرية في قطر بالتزامن مع تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة.

وباشرت الولايات المتحدة الامريكية بنشر مجموعة من قوة الفضاء الأمريكية في قطر في خطوةٍ هي الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط.





وقالت رئيسة البعثة، القائمة بالأعمال في سفارة الولايات المتحدة لدى قطر، "جريتا سي هولتز": "يمثل نشر أول مجموعة من أعضاء قوة الفضاء الأمريكية في قاعدة العديد الجوية بقطر، التزامًا من الولايات المتحدة وقطر بمواصلة بناء شراكتهما الاستراتيجية في المستقبل وبمجال الفضاء".

وبحسب تقارير إعلامية أدى 20 جنديًا من هذه القوة اليمين بقاعدة "العديد" الجوية القطرية، في أول عملية انتشار لهم خارج الأراضي الأمريكية.

ومن جانبه قال الكولونيل تود بنسون، مدير القوات الفضائية في القيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية، خلال مراسم تبديل عناصر القوات الجوية للفروع العسكرية التي يعملون فيها في الأول من سبتمبر 2020: "هذه المجموعة ستصنع التاريخ".

وأضاف بنسون، بحسب بيان صحفي صادر عن القوة الفضائية: "إنهم أول مجموعة تابعة للقوة الفضائية الأمريكية الذين يتم نشرهم لدعم العمليات القتالية"، وفقًا لموقع "الخليج أون لاين".

وأشار إلى أن عددًا آخر سينضم إلى وحدة "مشغلي الفضاء الأساسيين"، وسيعملون على تشغيل الأقمار الصناعية، وتتبُّع مناورات من وُصف بالعدو، ومحاولة تجنب صراعات في الفضاء.

في الوقت ذاته أشار إلى أن هناك دولًا شديدة العدوانية، رفض أن يسميها، تحضّر لتوسيع النزاع إلى الفضاء، مضيفًا أنه ينبغي أن تكون للولايات المتحدة القدرة على التنافس والدفاع عن مصالحها الوطنية.

وتأتي هذه الخطوة في ظل تنافس متسارع بين الولايات المتحدة مع نظيراتها كروسيا والصين بشكل أساس.

وفي يونيو 2020، قالت وزارة الدفاع الأمريكية في وثيقة استراتيجية: "تشكّل الصين وروسيا التهديد الاستراتيجي الأكبر؛ نظرًا إلى تطويرهما واختبارهما ونشرهما قدرات فضائية مضادة"، مشيرة إلى أن بكين وموسكو تطوران أدوات للتشويش وشن الهجمات الإلكترونية، وهو أمر يهدد الأقمار الصناعية الأمريكية بشكل مباشر.

ويشار إلى أن قاعدة "العديد" تضم القوات الجوية الأميرية القطرية والقوات الجوية الأمريكية وسلاح الجو الملكي البريطاني.

وتستضيف القاعدة مقر القيادة المركزية الأمريكية، ومقر القيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية، والسرب رقم 83 من القوات الجوية البريطانية، وجناح المشاة الجوية رقم 379 التابع للقوات الجوية الأمريكية.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم