قائد عسكري كبير يكشف عن تطورات طارئة في،جبهة "شرق صنعاء" وتقدم جديد للجيش ! | اليمني اليوم

قائد عسكري كبير يكشف عن تطورات طارئة في،جبهة "شرق صنعاء" وتقدم جديد للجيش !

قال قائد المنطقة العسكرية السابعة، اللواء الركن أحمد حسان جبران، أن قوات الجيش الوطني يخوضون أشرس المعارك ضد مليشيا الكهنوت الحوثية في مختلف مناطق وجبهات القتال في جبهة نهم، شرقي العاصمة صنعاء، وغيرها من جبهات القتال في محافظات الجمهورية.

وقال "جبران" خلال مقابلة تلفزيونية أجرتها معه “قناة اليمن الفضائية” أن الأبطال في مختلف جبهات القتال في المنطقة العسكرية السابعة، وفي كافة الوحدات والمناطق العسكرية يتمتعون بالمعنويات العالية، حيث يجمعهم الهدف الكبير والأسمى الذي يتمثل بتحرير كامل اليمن من براثن الانقلاب الكهنوتي.





وذكر أن مليشيا الحوثي المتمردة، منيت طوال الأيام الماضية بخسائر كبيرة على مستوى الأفراد والعتاد القتالي، مؤكدًا أن كل محاولات المليشيا في إحداث تقدم باءت بالفشل، وأن جميع تعزيزاتها التي تسوقها تم القضاء عليها على أيدي أبطال الجيش الوطني.

وأوضح قائد المنطقة العسكرية السابعة إن الثورتين المجيدتين (26 سبتمبر و14 أكتوبر) ربطتا بين كافة اليمنيين في نضالهم شمالاً وجنوباً، من أجل الحرية والكرامة والعدالة ورفع الاستعباد والاستبداد والقضاء على الاستعمار.

وأشار إلى أن الثورتين العظيمتين منذ انطلاق شرارتهما، جسدتا ترابطاً وتلاحماً أخوياً بين كل اليمنيين في الشمال والجنوب، ليمتد منذ ذلك الحين وحتى قيام الوحدة اليمنية المباركة في الـ22 من مايو 1990م، وصولاً إلى معركة اليوم أمام هجوم مليشيا الكهنوت والانقلاب الحوثية.

ولفت إلى أن التضحيات المشتركة بين اليمنيين شمالاً وجنوباً والمستمرة حتى اليوم جسدت قيم النضال المشترك وواحدية الهدف في القضاء على الانقلاب الكهنوتي.

وبين اللواء جبران إن المعركة التي يخوضها أبطال الجيش الوطني، مسنودين بالمقاومة الشعبية ورجال القبائل، وإلى جانبهم أبناء الشعب اليمني هي امتداد لنضالات الآباء والأجداد، وتسعى لتحقيق ذات الأهداف السامية لثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين.. مؤكدًا أن اليمنيين لن يتساهلوا مع المليشيا المتمردة التي تريد عودة اليمن إلى عهد الإمامة البائد.

ونوه الى أن صمود الأبطال في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل أمام المليشيا الكهنوتية، نابع من الحب والوفاء لهذا الوطن والجمهورية والنظام الجمهوري، إضافة إلى رفضهم للانقلاب والكهنوت الإمامي المستبد والسلالي، الذي عاد بحلته الحوثية الجديدة.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم