الكشف عن أدلة قطعية تكشف هوية الجهة التي تقف وراء الهجوم الإرهابي على مطار عدن الدولي! | اليمني اليوم

الكشف عن أدلة قطعية تكشف هوية الجهة التي تقف وراء الهجوم الإرهابي على مطار عدن الدولي!

تفجيرات مطار عدن

أكد وزير الداخلية اليمني اللواء الركن"إبراهيم حيدان" رئيس لجنة التحقيق في حادث الهجوم على مطار عدن إن الحوثيين استهدفوا مطار عدن بصواريخ باليستية، متهماً خبراء إيرانيين ولبنانيين بالوقوف خلف نظام إطلاق الصواريخ.

وأضاف الوزير في مؤتمر صحفي في مدينة "عدن"، أن الصواريخ الباليستية التي استهدفت ‎مطارعدن أطلقت من مناطق سيطرة مليشيا الحوثي شمال غرب عدن من مسافة تزيد على 100 كيلومتر.





وأكد الوزير أن الصواريخ التي ضربت مطار عدن نفسها التي استهدفت رئاسة الأركان بمأرب وأطلقت من مسافة 100 كلم.

وقال الوزير إن دلائل النتائج الأولية بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي بالتزامن مع وصول الحكومة برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، تؤكد وقوف ميليشيا الحوثي الانقلابية وخبراء إيرانيين ولبنانيين وراء الهجوم الإرهابي، وذلك بهدف القتل العمد لرئيس وأعضاء الحكومة، وهو ما يعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي والإنساني وجريمة حرب متكاملة الأركان تستوجب موقف دولي واضح وصريح ضد مرتكبي الجريمة الإرهابية.

وأضاف الوزير أنه بعد إجراء التحقيقات وجمع البيانات وصور الكاميرات وبعض حطام الصواريخ وتحاليل الصواريخ وزوايا سقوطها وبؤر الانفجارات وإجراء عمليات معاينة وفحص، تبين قيام ميليشيا الحوثي والخبراء الإيرانيين واللبنانيين بتنفيذ الهجوم الإرهابي باستخدام ثلاثة صواريخ باليستية متوسطة المدى أرض - أرض يبلغ مداها من 70 إلى 135 كم، وأن الصواريخ تم إطلاقها من مناطق سيطرة الانقلابيين الحوثيين ومسارها قادمة من اتجاه الشمال مائل إلى الغرب.

وتابع الوزير أن الصواريخ المستخدمة في الهجوم الإرهابي على مطار عدن الدولي توجد بها أرقام تسلسلية وهي مشابهة لصواريخ توجد بها أرقام مماثلة تعمل بتقنيات واحدة استهدفت بها الميليشيات الحوثية الإيرانية في وقت سابق مواقع عسكرية ومدنية في محافظة مأرب والمملكة العربية السعودية الشقيقة، مشيراً إلى أنه تم إطلاق الصواريخ الثلاثة من مسافة أكثر من 100 كم، ويتضح ذلك من خلال زاوية السقوط للصاروخ ونفاذ كمية الوقود الدافع للمقذوف.

وذكر الوزير أن الصاروخ الأول سقط عند الساعة 13:24:34 ظهرا، وضرب صالة كبار الضيوف (صالة الزعفران)، وأدى إلى خسائر بشرية ومادية، كما سقط الصاروخ الثاني عند الساعة 13:25:09 ظهرا في الموقف رقم (1) المخصص لوقوف الطائرة التي تقل الحكومة، ونتيجة لتزاحم المستقبلين وخوفا عليهم من محركات الطائرة تم تغيير موقف الطائرة في اللحظات الأخيرة إلى الموقف رقم (2)، وهو ما يؤكد تسريب معلومة مكان وقوف الطائرة وتعمد الاستهداف المباشر للطائرة في موقفها المقرر رقم (1)، فيما سقط الصاروخ الثالث عند الساعة 13:25:33 ظهرا في الحاجز الحجري للحديقة المقابلة لصالة الزعفران.

وأشار وزير الداخلية، إلى أن النظام الملاحي المستخدم لإطلاق وتوصيل المقذوفات إلى الهدف يعتمد على تقنيات دقيقة موجهة بتقنيات G.P.S، وباستخدام خبراء بمستوى متقدم، وهذا النظام لا يملكه في اليمن إلا ميليشيات الحوثي من خلال الخبراء اللبنانيين والإيرانيين، لافتا إلى أن الصاروخ رقم (2) الذي انفجر في مدرج المطار الموقف رقم (1)، كان رأسه القتالي فيه مادة محرقة، وتبين ذلك من خلال الصورة وكمية اللهب وبقايا مواد محترقة بقيت في الموقع والهدف منه إحداث حريق هائل لتفجير الطائرة.

وتابع الوزير "كما تعد هذه الجريمة إرهابية لأنها استهدفت أولا المطار المدني الرئيسي للجمهورية اليمنية في لحظة عمله الرئيسي وتواجد أعداد كبيرة من المدنيين سواءً المسافرين أو طواقم التشغيل أو المستقبلين للحكومة، ثم هي جريمة استهداف للحكومة واستهداف طائرتهم المدنية عن قصد وتعمد واضح لا يحتمل أي شك، وبالتالي هي جريمة إرهابية وفقا للقوانين الدولية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب".

وأضاف الوزير أن "المطارات المدنية تعتبر من الأعيان المدنية المحمية بموجب القانون الدولي والإنساني (اتفاقيات جنيف) التي يحظر ويجرم القانون الدولي استهدافها أو تعريضها لأي مخاطر، كما كان يتواجد في نفس توقيت الهجوم الإرهابي عدد من المسافرين الذين كانوا ينتظرون رحلتهم في صالة المطار، ووقع منهم (قتلى) وجرحى بينهم موظفون في اللجنة الدولية للصليب الأحمر".

وكان مطار عدن الدولي قد تعرض في 30 ديسمبر لهجوم صاروخي تزامنا مع وصول طائرة تقل الحكومة الجديدة إلى المطار، وأسفر الحادث عن مقتل 26 شخصاً وإصابة نحو 110 آخرين، وفقاً لإحصاءات وزارة الصحة اليمنية.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم