ميناء عدن يستأنف انشطة الملاحية بعد فترة توقف قسري وغير مسبوقة | اليمني اليوم

ميناء عدن يستأنف انشطة الملاحية بعد فترة توقف قسري وغير مسبوقة

ميناء عدن

 

 





استأنف  ميناء عدن  أنشطتة الملاحية اليوم بعد فترة توقف قسري جراء الحرب التي شهدتها المدينة خلال الفترة الماضية

واستعاد ميناء عن حراكه الملاحي  مع رسو سفينة تجارية هي الاولى منذ بدء النزاع في نهاية اذار/مارس، في مؤشر اخر الى تطبيع الاوضاع في ثاني مدن اليمن اثر استعادتها من المتمردين الشهر الماضي.

وقد توقفت حركة الملاحة في اهم مرافئ اليمن منذ استيلاء المتمردين على عدن اواخر اذار/مارس وفرار الرئيس عبدربه منصور هادي الى السعودية.

وقال عارف الشعبي نائب مدير المرفأ ان السفينة "فينوس" التابعة لشركة الملاحة العربية المتحدة كانت محملة بـ350 حاوية من مختلف المنتجات التي طلبها تجار هذه المدينة.

واضاف "هذا يعني عودة مرفا عدن للحياة وهذا الامر سيفيد المدينة ومحافظات الجنوب" التي استعادتها القوات التي تقاتل المتمردين خلال الاسابيع الماضية.

واضاف ان سفنا اخرى ستلي "فينوس" وقد اصبح مرفأ اليمن الرئيسي مفتوحا الان امام حركة الملاحة البحرية.

وتمكنت القوات الموالية للحكومة مدعومة برا وجوا من قوات التحالف الذي تقوده السعودية، من طرد المتمردين الحوثيين من عدن في منتصف تموز/يوليو بعد اشهر من المعارك الدامية.

ومنذ استعادة عدن في 17 تموز/يوليو، رست سفن عدة تحمل مساعدات انسانية لتسليم بضائعها في الميناء.

واليمن مسرح منذ 26 اذار/مارس للصراع بين المتمردين الحوثيين المدعومين من ايران وحلفائهم من جهة والقوات الحكومية وجماعات أخرى معادية للمتمردين يدعمها ائتلاف بقيادة السعودية.

 

واطلقت الرياض الحملة الجوية لمنع المتمردين الذين استولوا منذ العام الماضي على مناطق واسعة بما في ذلك العاصمة صنعاء وعدن، من الاستيلاء على كامل اليمن.

وفي الاجمال، قتل أكثر من 4400 شخص منذ اذار/مارس والغارات بحسب الامم المتحدة.

وقد شكلت استعادة السيطرة على عدن نقطة تحول في الصراع. فمن هذه المدينة انطلقت هجمات لاستعادة المحافظات التي شكلت اليمن الجنوبي السابق الذي كان دولة مستقلة قبل 1990.

كما اعيد فتح مطار عدن، الذي اصيب باضرار جراء المعارك، في 22 الشهر الماضي ما سمح بايصال مزيد من المساعدات الانسانية من دول التحالف العربي مثل السعودية والامارات او قطر.

واوضح برنامج الاغذية العالمي ان ستة ملايين شخص بحاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة من الخارج. وحذرت الوكالة أن المجاعة تهدد البلاد، حيث يعاني اكثر من نصف مليون طفل سوء التغذية.

 

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم